تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقرر تركيا في الاتحاد الأوروبي يطلب من أنقرة "العودة الى الحالة الطبيعة" بعد الانقلاب

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

دعا المقرر الخاص لتركيا في الاتحاد الأوروبي الجمعة أنقرة الى "العودة إلى الحالة الطبيعية" بعد انتهاء التوتر المتعلق بانقلاب عام 2016 الفاشل ضد الرئيس رجب طيب اردوغان.

وفي نهاية زيارة الى تركيا استمرت أسبوعا التقى خلالها بمسؤولين من مختلف الأطياف السياسية، قال ناتشو سانشيز آمور ايضا إن الوقت حان لاستئناف محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي المعلقة منذ مدة طويلة.

وقال آمور لفرانس برس "اعتقد اننا جميعا يمكن ان نفهم ما هو الوضع المتوتر الذي يمكن ان تكون عليه البلاد بعد محاولة انقلاب"، في اشارة الى محاولة الاطاحة بأردوغان في تموز/يوليو 2016.

وأضاف "لكني سألت دائما من حاورتهم: متى تعودون إلى الحالة الطبيعية؟ متى ستتخطون هذا الوضع الحاد وهذا الاستقطاب (...) مع الأخذ في الاعتبار أنكم ربحتم أخيرا معركتكم ضد مدبري الانقلاب؟".

ويقول مراقبون إن الحكومة استغلت حالة الطوارىء بعد الانقلاب للقيام بحملة ضد معارضيها.

وأثار آمور قضية السياسي الكردي المرشح الرئاسي صلاح الدين ديميرتاش الذي يقبع في السجن بسبب اتهامات متعلقة بالارهاب منذ أكثر من ثلاث سنوات.

كما ذكر ايضا عثمان كافالا المعروف بأعماله الخيرية الذي سجن ايضا بتهم تعتبر "عبثية" وفق منظمات حقوقية.

وقال آمور "بعض الحالات مثل وضعي ديميرتاش وكافالا يجب (حلها)".

واضاف "هذه مناسبة جيدة لإرسال بعض الرسائل إلى أوروبا: حسنا نحن نسيطر على الوضع وسنعود إلى الحالة الطبيعية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.