تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارض المصري محمد علي يعتزل السياسة ويغلق صفحته على فيسبوك

إعلان

مدريد (أ ف ب)

أعلن المقاول ورجل الأعمال المصري محمد علي المقيم في اسبانيا أنه سيتوقف عن "الكلام في السياسة" وسيعود إلى عالم المال والأعمال والتمثيل، بعد فشل دعواته للتظاهر في يوم الذكرى التاسعة لثورة 25 كانون الثاني/يناير.

وقال علي في مقطع فيديو قصير نشره ليل السبت الأحد على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، التي اعتاد أن يتواصل عن طريقها مع متابعيه، قبل أن يغلقها بدقائق "أعتذر جدا جدا للشعب المصري (...) الإجابة ظهرت اليوم (السبت)"، في إشارة إلى عدم خروج احتجاجات في الشوارع تلبية لدعواته.

وأضاف "لن أتكلم في السياسة مرة أخرى وسأعود لعملي في البزنس (إدارة الأعمال) والتمثيل".

وكان علي، المقاول المصري والممثل السابق، وراء تحريك تظاهرات نادرة ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أيلول/سبتمبر الماضي، بعدما نشر سلسلة مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يتهم فيها السيسي وبعض قيادات الجيش بالفساد.

ورغم أن علي لم يقدم أي دليل ملموس على مزاعمه، إلا أنه أشار الى فيلات وقصور بعينها طلب منه الجيش القيام بأعمال إنشائية فيها في القاهرة والاسكندرية على ساحل البحر المتوسط (شمال). بدوره، نفى السيسي كل الاتهامات في الشهر نفسه خلال مؤتمر عام، بثّه التلفزيون الرسمي، وشدّد على أن القصور تُبنى من أجل الدولة وليس من أجل شخصه.

وأوضح علي في الفيديو أن عدم تظاهر المصريين هو "موافقة من الشعب المصري على النظام (الحالي) أو أن الناس خائفون من النزول".

والسبت قام عناصر الشرطة في العديد من المدن بتوزيع الزهور والحلوى على المارة في الشوارع احتفالا بيوم عيد الشرطة.

وشهد ميدان التحرير تواجدا أمنيا مكثّفا في ظل دعوات للتظاهر.

وخرجت مجموعات صغيرة من المصريين إلى الشوارع في محافظات مختلفة مثل القاهرة وبورسعيد وقنا للاحتفال بعيد الشرطة وقاموا يتمزيق صور علي، وفقا لمواقع الأخبار المحلية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.