تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ايطاليا: نابولي يلحق الخسارة الثانية بيوفنتوس وساري وروما يفرمل لاتسيو

إعلان

روما (أ ف ب)

ثأر نابولي من مدربه السابق ماوريتسيو ساري وغريمه يوفنتوس عندما ألحق بهما الخسارة الثانية هذا الموسم بالفوز 2-1، وسجل لاعب الوسط البلجيكي في صفوف كالياري راديا ناينغولان المعار اليه من انتر ميلان، هدف التعادل في مرمى الاخير ليعمق من جراح ثاني الدوري الايطالي لكرة القدم في الاونة الاخيرة، فيما حرم روما جاره لاتسيو الثالث من الاستفادة من النتيجة بارغامه على التعادل 1-1 في دربي العاصمة موقفا انتصاراته المتتالية عند 11.

في المباراة الأولى، أوقف نابولي مسلسل نتائجه المخيبة مع مدربه الجديد جينارو غاتوزو بفوز ثمين على يوفنتوس المتصدر والمدرب "الخائن" ساري.

وكان لورنتسو إينسيني أعلن مطلع الموسم الحالي بانضمام ساري الى الادارة الفنية ليوفنتوس "بالنسبة لنا، رحيل ساري الى يوفنتوس يعتبر خيانة".

وثأر قائد نابولي اليوم بتسجيله الهدف الثاني بتسديدة على الطاير من مسافة قريبة ارتطمت بقدم المدافع الدولي الهولندي ماتيس دي ليخت وعانقت الشباك (86)، بعدما افتتح البولندي بيوتر زيلينسكي التسجيل بملعب سان باولو في الدقيقة 63.

وقلص الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو الفارق في الدقيقة الاخيرة رافعا رصيده الى 17 هدفا في المركز الثاني على لائحة الهدافين دون ان يجنب فريقه الخسارة الثانية بعد الاولى امام لاتسيو (1-3)، فتقلص الفارق الى ثلاث نقاط بينه وبين إنتر ميلان، فيما صعد نابولي الى المركز العاشر.

وأضاف نابولي النادي الجنوبي لاتسيو الى قائمة ضحاياه، وحقق فوزه الثاني تواليا بعدما جرد فريق العاصمة من لقب الكأس منتصف الأسبوع بهدف منذ الدقيقة الثانية للورنتسو إنسينيي في مباراة أكملها الفريقان بعشرة لاعبين.

وهو الفوز الثاني لنابولي في مبارياته الست الاخيرة في الدوري.

- تعثر جديد لانتر -

وفي الثانية، سقط انتر ميلان في فخ التعادل بالنتيجة ذاتها للمرة الثالثة تواليا بعد مباراتيه ضد اتالانتا وليتشي. ولم تحصد كتيبة المدرب انطونيو كونتي سوى 11 نقطة في اخر 7 مباريات.

ورفع انتر ميلان رصيده الى 48 نقطة متخلفا بفارق 3 نقاط عن يوفنتوس.

وبدأ انتر ميلان الذي اشرك ظهيره الانكليزي اشلي يانغ القادم من مانشستر يونايتد الانكليزي هذا الاسبوع اساسيا، المباراة بشكل جيد عندما افتتح له مهاجمه الارجنتيني لاوتارو مارتينيز التسجيل بكرة رأسية اثر كرة متقنة من يانغ على الجهة اليمنى (29).

ولم ينجح انتر ميلان في اضافة الهدف الثاني الى ان تمكن ناينغولان من ادراك التعادل لكالياري في الدقيقة 78.

وشهدت نهاية المباراة توترا كبيرا لا سيما من مارتينيز الذي رفع الحكم في وجهه البطاقة الصفراء في الوقت بدل الضائع لكنه اعترض بشدة على هذا القرار وسدد الكرة بطريقة عشوائية لينال البطاقة الصفراء الثانية ويغادر الملعب وسط غضب شديد (90+4).

ويواجه مارتينيز عقوبة الايقاف لاكثر من مباراة نظرا لسلوكه.

-روما يضع حدا لانتصارات لاتسيو-

وضع روما حدا لسلسلة من 11 فوزا متتاليا للاتسيو في الدوري وهو انجاز تاريخي حققه للمرة الاولى، عندما خرجا حبيبين من اللقاء الذي جمعهما في دربي العاصمة بتعادلها ايجابيا 1-1 في الملعب الاولمبي.

وفشل لاتسيو الطامح بالتتويج للمرة الاولى منذ عام 2000 في الاستفادة من تعادل انتر، حيث كانت الفرصة متاحة امامه لمعادلة نقاطه ليكتفي بنقطة يتيمة رفع بها رصيده الى 46 نفطة في المركز الثالث مع مباراة مؤجلة امام هيلاس فيرونا، فيما بقي روما رابعا برصيد 39 نقطة.

كما فشل لاتسيو الذي خسر لقبه في كأس ايطاليا بخروجه من الدور ربع النهائي امام نابولي الثلاثاء، في تحقيق فوز أول في مباراة محتسبة على أرض روما (بما أنهما يتشاركان الملعب ذاته) منذ اواخر نيسان/أبريل 2017 (3-1)، فيما عجز روما عن تحقيق فوز على ارضه للمباراة الثالثة تواليا في "سيري أ" بعد خسارتين امام يوفنتوس وتورينو.

وافتتح البوسني ادين دزيكو التسجيل لروما بعد أن وصلته كرة طويلة من براين كريستانتي الى داخل المنطقة، فتابعها برأسه ساقطة بعد خروج خاطئ للحارس الالباني توماس ستراكوشا (26).

وأدرك فريق المدرب سيموني اينزاغي التعادل بعد ثماني دقائق فقط بطريقة غريبة، بعدما شتت المدافع دافيدي سانتون الكرة من ركنية للاتسيو، وحين حاول الحارس الاسباني باو لوبيز ابعادها من دائرة الخطر بالتصدي لها بقبضة يده، سقطت امام المرمى وتهيأت لفرانشيسكو أتشيربي الذي تابعها في الشباك (34).

وكان روما قاب قوسين او ادنى من انهاء الشوط الاول متقدما لولا رد القائم الايسر لتسديدة لورينتسو بيليغريني القوية من خارج المنطقة (44).

وكان روما الطرف الافضل مع بداية الشوط الثاني وكان قريبا من التقدم عندما توغل التركي اوندر جنكير من الطرف الايمن قبل ان يمرر كرة بينية رائعة الى الهولندي جاستن كلويفرت على باب المرمى، الا ان الاخير تعثر اثر مضايقة من الاسباني باتريك، ولجأ الحكم الى تقنية المساعدة بالفيديو "في آيه آر" للتأكد من عدم وجود خطأ (49).

وتألق الحارس ستراكوشا في الشوط الثاني من اللقاء وأنقذ لاتسيو من هدفين محققين، بتصديه ببراعة لمحاولتي دزيكو من مسافة قريبة حيث أنقذ الثانية برجله (69 و80).

وعاد بارما الى سكة الانتصارات من بوابة ضيفه اودينيزي عندما اسقطه بهدفين نظيفين، معوضا سقوطه في المرحلة السابقة امام يوفنتوس المتصدر.

وسجل السويدي من اصل ايطالي ريكاردو غاليولو (19) ومواطنه ديان كولوسيفسكي (34) هدفي أصحاب الارض، ليحقق الفريق الشمالي فوزه التاسع هذا الموسم ويرتقي الى المركز السابع برصيد 31 نقطة خلف كالياري السادس وامام ميلان الثامن بفارق الاهداف عنهما.

وتفوق فيرونا على ضيفه ليتشي بثلاثية نظيفة حملت توقيع كل من البولندي بافيل دافيدوفيتش (19)، ماتيو بيسينا (34) وجامباولو باتسيني (87)، ليتقدم الى المركز التاسع علما بان في جعبته مباراة مؤجلة من المرحلة 17 امام لاتسيو.

وتجمد رصيد ليتشي الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين من الدقيقة 67 اثر انذار ثان لكريستيان دل اوكرو، عند 16 نقطة في المركز السابع عشر.

وخرج ساسوولو وسمبدوريا بالتعادل السلبي من ارض الاخير حيث فشل اصحاب الارض بالاستفادة من طرد مبكر لفيديريو بيسولو في الدقيقة 25، ليرفع الاول رصيده الى 23 نقطة في المركز الخامس عشر، وسمبدوريا خلفه بمركز برصيد 20 نقطة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.