تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الفرنسي يدشن "جدار الأسماء" في الذكرى الـ75 لتحرير معتقل "أوشفيتز"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون © أ ف ب/أرشيف

تخلد فرنسا الإثنين الذكرى الـ75 لتحرير معسكر "أوشفيتز" حيث قتلت ألمانيا النازية أكثر من 1,1 مليون شخص، معظمهم من اليهود. ويدشن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالمناسبة "جدار الأسماء" في النصب التذكاري للمحرقة النازية في العاصمة باريس. 

إعلان

احتفالا بمرور الذكرى 75 عاما على تحرير معسكر الموت "أوشفيتز" دشن الرئيس الفرنسي الإثنين "جدار الأسماء" في النصب التذكاري للمحرقة النازية في العاصمة باريس.

وكان معسكر "أوشفيتز" أكبر معسكرات الاعتقال والموت في ألمانيا النازية، حيث قتل معظم من اقتيدوا إليه. وهو الوحيد الذي تم الحفاظ عليه كما كان عندما أخلاه الألمان الذين فروا أمام تقدم الجيش الأحمر.

أوشفيتز: ماذا تعلمنا من التاريخ؟

وكان "أوشفيتز" الذي أداره النازيون من عام 1940 حتى عام 1945، جزءًا من شبكة واسعة ووحشية من معسكرات الموت والاعتقال في جميع أنحاء أوروبا التي أنشئت كجزء من "الحل النهائي" للديكتاتور النازي أدولف هتلر لإبادة ما يقدر بنحو 10 ملايين يهودي أوروبي.

وكانت بولندا تعد في وقت من الأوقات موطن اليهود الأوروبيين، لكن 90 في المئة من مواطنيها اليهود قبل الحرب والبالغ عددهم 3,3 مليون شخص قتلوا في ظل الاحتلال الألماني النازي بين عامي 1939 و1945.

فرانس24

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.