تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تؤكد مجددا موقفها "الثابت" تجاه حقوق الفلسطينيين

إعلان

صوفيا (أ ف ب)

جدّد وزير الخارجية السعودي الاربعاء التأكيد أنّ موقف بلاده "ثابت" في دعم حقوق الفلسطينيين، غداة إعلان الرئيس الأميركي عن خطة سلام مثيرة للجدل أغضبت الشعب والحكومة الفلسطينية.

وفي مسعى إلى تقديم موقف متوازن، قامت السعودية الحليفة الوثيقة لواشنطن بالثناء على الخطة مشيرة الى أنها "تقدّر" جهود ترامب للسلام، ولكنها أكدت في الوقت ذاته "موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني".

والاربعاء، كرّر وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود موقف بلاده تجاه "حقوق الفلسطينيين".

وقال في مؤتمر صحافي مع نظيرته البلغارية إيكترينا زاهاريفا إنّ "موقف المملكة ثابت في دعم حقوق الفلسطينيين وفي سعيهم للحصول على حقوقهم المشروعة".

وتابع "نشجع الفلسطينيين على الانخراط في محادثات مباشرة لمحاولة إيجاد سبل لحل النزاع".

وأضاف الأمير فيصل "سوف نستمر في دعم الإخوة الفلسطينيين لحصولهم على حقوقهم عن طريق التفاوض".

ودعا إلى أن "يقف العالم داعما لأي محاولات لإيجاد حل سلمي للنزاع القائم بين فلسطين واسرائيل".

ومنحت خطة السلام الأميركية التي أعلن عنها الثلاثاء عدّة تنازلات لإسرائيل، رفضها الفلسطينيون بشدة.

وتشتمل الخطة على الاعتراف بضم إسرائيل للمستوطنات المبنية في الضفة الغربية المحتلة، وبالأخص ضم غور الأردن، في انتهاك للقانون الدولي وفقا للأمم المتحدة.

كما أنّها تتحدث عن دولة فلسطينية ولكن من دون أن ترتقي لتطلعات الفلسطينيين في أن تمتد على كامل الأراضي المحتلة عام 1967، ودون أن تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة لها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.