تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: صلاح يقود ليفربول الى الابتعاد 19 نقطة

إعلان

لندن (أ ف ب)

قاد المهاجم الدولي المصري محمد صلاح فريقه ليفربول إلى الفوز على مضيفه وست هام يونايتد 2-صفر الأربعاء على الملعب الأولمبي في لندن في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ومنح صلاح التقدم لليفربول في الدقيقة 35 من ركلة جزاء رافعا رصيده إلى 12 هدفا هذا الموسم، وصنع الهدف الثاني لأليكس أوكسلايد تشامبرلاين في الدقيقة 52.

وهي المرة الرابعة عشرة التي يسجل فيها صلاح ويصنع هدفا في البريمير ليغ منذ بداية موسم 2017-2018، أكثر خمس مرات من أي لاعب آخر في هذه الفترة بحسب "أوبتا" للإحصاءات.

واقترب ليفربول كثيرا من لقبه الأول منذ 30 عاما والتاسع عشر في تاريخه بعدما عزز موقعه في الصدارة برصيد 70 نقطة، موسعا الفارق بينه وبين مطارده المباشر مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسمين الأخيرين إلى 19 نقطة، بعد تحقيق فوزه الخامس عشر تواليا والـ23 في 24 مباراة دون خسارة في الدوري، رافعا سجله الخالي من الهزائم إلى 41 مباراة (تعود الخسارة الأخيرة الى 3 كانون الثاني/يناير 2019 أمام مانشستر سيتي).

في المقابل، مني وست هام يونايتد بخسارته الثالثة عشرة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 23 نقطة في المركز السابع عشر.

وخاض ليفربول المباراة في غياب نجمه السنغالي ساديو مانيه بسبب الإصابة التي تعرض لها في المباراة الأخيرة في الدوري ضد مضيفه ولفرهامبتون الخميس الماضي.

وضغط ليفربول منذ البداية بحثا عن افتتاح التسجيل فحاصر اصحاب الأرض داخل منطقة جزائهم لكن دون خطورة على مرمى الحارس الدولي البولندي لوكاس فابيانسكي، باستثناء تمريرة ساحرة لصلاح الى الاسكتلندي أندرو روبرتسون داخل المنطقة فلعبها ضعيفة على يسار فابيانسكي ليتدخل الدفاع ويبعدها في توقيت مناسب.

وحصل ليفربول على ركلة جزاء اثر عرقلة البلجيكي ديفوك اوريغي داخل المنطقة من المدافع الفرنسي عيسى ديوب اثر تلقيه تمريرة من فيرمينو تم التأكد مهنا عبر تقنية المساعدة بالفيديو "في أيه آر"، فانبرى لها صلاح قوية بيسراه على يسار فابيانسكي الذي ارتمى الى الجهة اليمنى (35).

وتابع ليفربول سيطرته في الشوط الثاني، وأنقذ فابيانسكي مرماه من هدف ثان بابعاده تسديدة قوية لفيرمينو من مسافة قريبة الى ركنية (49).

وحسم ليفربول النتيجة من هجمة مرتدة قادها القائد جوردان هندرسون الذي مرر كرة إلى صلاح في منتصف الملعب، فانتبه الأخير لانطلاقة تشامبرلاين من الجهة اليسرى فهيأها له على طبق من ذهب فتوغل وانفرد وتابعها داخل مرمى فابيانسكي الذي خرج لملاقاته (52).

وأنقذ حارس مرمى ليفربول الدولي البرازيلي أليسون بيكر مرماه من هدف محقق بإبعاده ببراعة تسديدة قوية زاحفة من حافة المنطقة للاسكتلندي روبرت سنودغراس الى ركنية لم تثمر (54).

وكاد أوريغي يسجل الهدف الثالث بتسديدة قوية زاحفة من خارج المنطقة أبعدها الحارس فابيانسكي إلى ركنية لم تثمر (66).

وتابع أليسون تألقه بتصديه لتسديدة قوية لديكلان رايس ارتدت الى ترينت ألكسندر-أرنولد الذي كاد يتابعها بالخطأ في مرمى فريقه لولا القائم الأيمن (71).

وكاد صلاح يضيف الهدف الشخصي الثاني والثالث لليفربول بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من أرنولد مرت بجوار القائم الأيسر (73).

وحرم القائم الأيمن صلاح من الهدف الشخصي الثاني برده تسديدة بيسراه من خارج المنطقة الى خارج الملعب (78).

ووقف أليسون مرة أخرى سدا منيعا أمام رايس وأبعد رأسيته القوية من داخل المنطقة إلى ركنية (84).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.