تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة: ترامب في أيوا الولاية المحورية في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض. 29 يناير/كانون الثاني 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض. 29 يناير/كانون الثاني 2020. © رويترز.

يزور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس ولاية أيوا المحورية بالنسبة للحزب الديمقراطي، لينظم مهرجانا انتخابيا قبل أيام فقط من بدء الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين في هذه الولاية التي لم تحسم بعد خيارها بشأن خصم ترامب في سباق البيت الأبيض.

إعلان

يلقي دونالد ترامب بظله على الديمقراطيين بتنظيمه مهرجانا انتخابيا الخميس في أيوا (الغرب الأوسط)، قبل أيام قليلة من انطلاق الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين، في هذه الولاية التي لم تحسم بعد خيارها بشأن خصم الرئيس الأمريكي في السباق نحو البيت الأبيض.

وكان ترامب قد باشر حملة إعادة انتخابه منذ أشهر، مركزا بصورة أساسية على حيوية الاقتصاد الأمريكي والاتفاقات التجارية التي أبرمها ويشيد بمنافعها للأمريكيين، مؤكدا أنه أنجز "أكثر بكثير من أي رئيس" خلال السنوات الثلاث الأولى من حكمه.

ومن ناحية أخرى، يخيم غموض كبير حول المرشح الذي سيختاره الديمقراطيون بعد انتخابات تمهيدية ماراتونية تبدأ الإثنين في أيوا.

وتشير استطلاعات الرأي في هذه الولاية الريفية القليلة السكان، إلى تقارب النتائج بين المرشحين الأوفر حظا وهما نائب الرئيس السابق جو بايدن الذي يمثل الجناح الديمقراطي المعتدل، والسيناتور المستقل بيرني ساندرز إلى يسار الحزب.

ويتصدر بايدن وساندرز المرشحين الديمقراطيين، ويحل بعدهما رئيس البلدية السابق المعتدل بيت بوتيدجيدج والسناتورة التقدمية إليزابيث وارن.

فوز سابق لترامب في أيوا!

وفي مؤشر إلى مدى الغموض المخيم على نتائج الانتخابات التمهيدية، يقول نحو 45% من الناخبين في أيوا إنهم على استعداد لتبديل رأيهم يوم التصويت، وفق ما كشف تحقيق أجراه معهد جامعة مونماوث.

وفيما يجوب الناشطون من فرق الحملات الانتخابية دي موين حيث نصبت وسط الثلج لافتات داعمة لمختلف المرشحين الديمقراطيين، يحل الرئيس الجمهوري مساء الخميس ضيفا على عاصمة الولاية.

وكان ترامب فاز بفارق مريح في ولاية أيوا في انتخابات 2016 بمواجهة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ويدلي الناخبون الديمقراطيون في هذه الولاية بأصواتهم مساء الاثنين خلال مجلس انتخابي، يفصحون فيه عن خيارهم بالانتقال في قاعة لتشكيل كتل مؤيدة لكل من المرشحين.

مرشحون عالقون في واشنطن!

وفي حين يضاعف المرشحون عادة التجمعات والمهرجانات الانتخابية في أيوا في مثل هذه الفترة السابقة مباشرة للانتخابات، يبقى ثلاثة مرشحين عالقين في واشنطن بصفتهم أعضاء في مجلس الشيوخ يقومون بدور المحلفين في محاكمة الرئيس، وهم بيرني ساندرز وإليزابيث وارن وإيمي كلوبوشار.

وحاول المرشحون الثلاثة الحفاظ قدر الإمكان على حضور في الولاية بإرسالهم ممثلين عنهم من فرق روك ورياضيين وشخصيات معروفة، وكذلك أقرباء، حتى أن السناتورة وارن ارسلت الأربعاء كلبها بايلي، في ضربة إعلامية موفقة في بلد يهوى الكلاب.

وعلى المستوى الوطني، يبقى جو بايدي في طليعة استطلاعات الرأي، متقدما على ساندرز ووارن. أما الملياردير مايكل بلومبرغ الذي يحل في المرتبة الرابعة، فأوقف حملته في أيوا، مركزا جهوده على الثالث من مارس/آذار الذي يعرف بـ"الثلاثاء الكبير" حين تنظم انتخابات تمهيدية في حوالى 15 ولاية.


فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.