تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تظاهرات في الجمعة الـ50 من الحراك الجزائري

إعلان

الجزائر (أ ف ب)

شاركت أعداد كبيرة في تظاهرة الجزائر الجمعة، للأسبوع الخمسين على التوالي، مع اقتراب ذكرى مرور عام على انطلاق الحراك الاحتجاجي غير المسبوق.

وسار حشد من المتظاهرين وسط العاصمة بأعداد أكبر من الجمعة الماضي، حين بدا أن التعبئة بصدد التراجع، وفق صحافي من وكالة فرانس برس في المكان.

لكن اعداد المتظاهرين تبقى غير دقيقة في غياب احصاء رسمي.

وهتف متظاهرون بينما أحاطهتم عناصر الأمن "إما نحن أو أنتم، لن نتوقف!".

وقالت شاشة رميني (58 عاما)، وهي أستاذة متقاعدة، لوكالة فرانس برس "بالنسبة لنا تمثل الجمعة الخمسين فرصة من اجل زخم جديد للحراك".

وأكدت "هدفنا لم يتغير، تفكيك النظام (السلطة) وإطلاق سراح جميع الموقوفين".

واضيفت إلى الشعارات المعتادة ضد السلطة أعلام فلسطين ولافتات تنتقد خطة الرئيس الاميركي ترامب الأخيرة للسلام في الشرق الاوسط.

وأدى الحراك، الذي انطلق في 22 شباط/فبراير 2019 احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، إلى استقالة رئيس الدولة الذي حكم 20 عاما.

ويطالب الحراك مذاك برحيل "أركان النظام" الحاكمين منذ استقلال البلاد عام 1962.

لكن يتساءل كثيرون عن الوجهة التي يجب أن يتخذها الحراك السلمي والمتنوع لكن المفتقد لإطار جامع، منذ انتخاب عبد المجيد تبون في منصب رئيس الجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.

وردا على الاحتجاج، دعا تبون (74 عاما)، الذي كان أحد المقربين من بوتفليقة، إلى الحوار "لإعادة النظر في منظومة الحكم".

وشرع رئيس الجمهورية في إجراء مشاورات مع شخصيات سياسية لإدخال تعديلات على الدستور وعرضها للاستفتاء.

لكن رغم هذا الانفتاح الظاهر، يتواصل القمع.

لا يزال المشاركون في الحراك يتعرضون للتوقيف والملاحقة أمام المحاكم تعسفيا، وفق ما قالت منظمة هيومن رايتس ووتش هذا الأسبوع.

وقالت لجنة الافراج عن المعتقلين، التي تأسست لمساندة الموقوفين على خلفية الاحتجاجات، إن أكثر من 120 شخصا ما زالوا موقوفين - دينوا أو في انتظار المحاكمة - لمشاركتهم في الحراك.

ابه-اغر/ح س/اع

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.