تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: الصين "بحاجة ملحة" لأقنعة طبية واقية والوباء يهز الأسواق المالية

تدافع من أجل شراء الأقنعة 31 يناير 2020
تدافع من أجل شراء الأقنعة 31 يناير 2020 © رويترز

أعلنت السلطات الصينية الاثنين ارتفاع عدد الوفيات المؤكدة في البلاد بسبب فيروس كورونا المميت إلى 361. وأضافت أنه تم تسجيل 2829 إصابة جديدة بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية، بينها 2103 إصابات في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد. ومن ثم ارتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس في سائر أنحاء الصين إلى أكثر من 17200 مصاب.

إعلان

أعلنت الصين الاثنين أنها "بحاجة ملحة" لأقنعة طبية واقية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، إذ قالت المتحدثة باسم الخارجية هوا شونيانغ في موجز صحافي "ما تحتاجه الصين بشكل عاجل هو أقنعة طبية، وبزات واقية ونظارات وقاية".

وقد تجاوزت حصيلة ضحايا فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة 361 شخصا، عدد الوفيات بفيروس سارس في الصين القارية (بدون هونغ كونغ وماكاو)، والذي أودى بحياة 349 شخصا في 2002-2003.

وكانت لجنة الصحة الوطنية الصينية أعلنت في وقت سابق الاثنين أن الفيروس التنفسي المميت أودى بحياة 57 شخصا إضافيا.

وقد تم تسجيل 2829 إصابة جديدة بالفيروس في الساعات الـ24 الماضية، بينها 2103 إصابات في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، ليرتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس في سائر أنحاء الصين إلى أكثر من 17200 مصاب.

للمزيد- ما هي "الاستراتيجيات" التي يطرحها العلماء للتصدي لفيروس كورونا؟

وتشكل وفاة 57 مريضا في يوم واحد أكبر حصيلة منذ بداية الوباء في كانون الأول/ديسمبر 2019.

وما زالت الصين تعمل ببطء بعدما مددت شركات عديدة العطلة لأسبوع أو سمحت لموظفيها بالعمل من منازلهم.

في شنغهاي العاصمة الاقتصادية للبلاد، يمنع مبنى الموظفين من الدخول إلى أماكن العمل بموجب مذكرة صدرت عن البلدية وتنص على تأجيل استئناف النشاط إلى العاشر من شباط/فبراير 2020.

وفي بكين يضع كل السكان تقريبا أقنعة واقية، بينما بقي حي الأعمال مقفرا وكانت حركة السير أقل بكثير بعد نهاية أسبوع هادئة.

للمزيد: هل تجدي إجراءات الصين نفعا مع فيروس كورونا الجديد؟

وتجري فحص درجة حرارة القادمين بشكل ممنهج عند مداخل الأبنية والمكاتب والأماكن العامة، مثل الحدائق. ومنحت الحكومة ثلاثة أيام عطلة إضافية على أمل تأخير عودة مئات الملايين من العمال المهاجرين كانوا يزورون مناطقهم بمناسبة عطلة رأس السنة، إلى المدن.

وفي مواجهة اكتظاظ يفوق طاقة المستشفيات، يفترض أن تستقبل مدينة ووهان الاثنين أوائل المرضى في مستشفى تم تشييده خلال مهلة قياسية بلغت عشرة أيام.

ورافقت عملية بناء "المستشفى الميداني لإله النار" دعاية إعلامية كبيرة شملت بثا متكررا للقطات على التلفزيون.

وتتيح خدمة إلكترونية للفيديو متابعة أعمال البناء في الموقع لمستشفى يفترض أن يتسع لألف شخص. وسيتولى طاقم طبي من 1400 عسكري رعاية المرضى.

ويجري أيضا بناء مستشفى أكبر يستوعب 1600 شخص في المدينة، سيفتح أبوابه خلال أيام.

من جهة أخرى، قام مئات من العاملين في المستشفيات العامة في هونغ كونغ بإضراب الاثنين للمطالبة بإغلاق الحدود مع الصين القارية من أجل خفض خطر انتشار فيروس كورونا.

للمزيد: منظمة الصحة العالمية تعلن حالة طوارئ دولية للتصدي لفيروس كورونا

وفي مواجهة الأزمة، أغلقت بورصتا الصين القارية الاثنين على تراجع تجاوز السبعة بالمئة في أسوأ انخفاض يومي منذ صيف 2005، في أسواق تسودها حالة ذعر من الوباء.

وتراجع مؤشر بورصة شنغهاي 7,72 بالمئة إلى 2746,61 نقطة، بينما انخفضت سوق المال في شينزن، ثاني بورصة في الصين القارية 8,41 بالمئة إلى 1609,00 نقطة، في أول جلسة لهما بعد فترة توقف طويلة بسبب عطلة راس السنة القمرية.

وبين الاقتصاد المشلول والمصانع والمحلات التجارية المغلقة ومستقبل يلفه الغموض وتراجع الثقة، أعلن البنك المركزي الصيني أنه سيضخ اعتبارا من الاثنين 1200 مليار يوان (156 مليار يورو) للحد من تأثير الوباء.

واتخذت دول عدة إجراءات وقائية. وقد منعت الولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا والعراق وإسرائيل والفيليبين دخول الأجانب الذين زاروا الصين مؤخرا من دخول أراضيها.

للمزيد: دول أغلقت الحدود ومزيد من شركات طيران تعلق رحلاتها

وأثارت إجراءات الولايات المتحدة خصوصا استياء الصين.

من جهتها، أغلقت منغوليا وروسيا ونيبال حدودها البرية مع الصين.

في الوقت نفسه، تتواصل عمليات إجلاء الأجانب. فقد حطت الأحد في جنوب شرق فرنسا طائرة فرنسية ثانية نقلت ركابا من ثلاثين جنسية من ووهان. وأعلنت السلطات الفرنسية أن التحليلات التي أجريت لعدد من هؤلاء المسافرين الفرنسيين والأجانب وأظهرت عليهم أعراض المرض، أثبتت أنهم غير مصابين بالفيروس.

وحطت طائرة في المغرب قامت بنقل 167 مغربيا كانوا في الصين.

وأخيرا أعلنت الرابطة الدولية لخطوط الرحلات البحرية الاثنين أنه سيتم منع الركاب وأفراد الطواقم الذي سافروا مؤخرا إلى الصين من الصعود على متن السفن السياحية في أنحاء العالم.

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.