تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة: انطلاق الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي من ولاية أيوا

أبرز مرحشان في السباق الديمقراطي نحو البيت الأبيض، بيرني ساندرس وجو بايدن.
أبرز مرحشان في السباق الديمقراطي نحو البيت الأبيض، بيرني ساندرس وجو بايدن. © جيسيكل لوموزوريه/فرانس24

بعد حملة مكثفة استمرت أشهرا وسبع مناظرات تلفزيونية وانسحاب عدد من المرشحين، تنطلق الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي من ولاية أيوا الاثنين لاختيار منافس لدونالد ترامب في الانتخابت الرئاسية الأمريكية التي ستجرى في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. ويحتل أربعة من 11 مرشحا الطليعة في استطلاعات الرأي، وفي مقدمتهم السناتور الاشتراكي بيرني ساندرز ونائب الرئيس السابق جو بايدن.

إعلان

يبدأ الناخبون في الحزب الديمقراطي الأمريكي الاثنين من ولاية أيوا الإدلاء بأصواتهم في انتخابات تمهيدية لاختيار منافس دونالد ترامب في الانتخابت الرئاسية التي ستجرى في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسيجري التصويت مساء الاثنين في مجالس انتخابية (كوكوس) اعتبارا من الساعة 19:00 (01:00 ت غ الثلاثاء). وفي قرابة 1700 صالة في جميع أنحاء الولاية، سيجلس كل ناخب تحت راية المرشح الذي اختاره.

ويحتل أربعة من أصل 11 مرشحا المتصدرين لاستطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة في أيوا، وعلى رأسهم السناتور الاشتراكي بيرني ساندرز (78 عاما) في الرتبة الأولى متقدما على نائب الرئيس السابق جو بايدن، ثم رئيس البلدية الشاب بيت بوتيدجيدج وعضو مجلس الشيوخ التقدمية إليزابيث وارن (70 عاما). وسجلت السناتورة إيمي كلوبوشار تقدما في نوايا التصويت مؤخرا.
 

وقال ساندر لأنصاره: "كل شيء يبدأ بأيوا"، وهو يعتمد على الأقليات والشباب الذي يصفهم بأنهم "الأكثر تقدمية في تاريخ هذا البلد". أما وارن فقد أكدت أن "أهم شيء هو دحر دونالد ترامب".

ومنذ أشهر يدعو المرشحون والناخبون الديمقراطيون على حد سواء إلى "إلحاق الهزيمة بترامب" قبل كل شيء في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ولم يتردد دونالد ترامب في التعليق بسخرية في أغلب الأحيان على المتنافسين في هذه الانتخابات. فقد قال في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" الأحد "لدي ألقاب صغيرة لهم جميعا". وبشأن ساندرز، صرح ترامب: "أعتقد أنه شيوعي". وأضاف: "أعتبره اشتراكيا، لكنه أبعد بكثير من أن يكون اشتراكيا"، لكنه استطرد "على الأقل هو صادق في ما يؤمن به".

واتهم السناتورة إليزابيث وارن بأنها "لا تقول الحقيقة" ووصف بايدن بأنه "نعسان".

وانتهت الحملة في أيوا بعدما شملت كل ناخب فيها. فقد قام آلاف المتطوعين بالانتقال من منزل إلى آخر والاتصال هاتفيا ونشروا اللوحات الإعلانية طوال عطلة نهاية الأسبوع.

وأفاد نحو نصف الناخبين الديمقراطيين في أيوا بأنهم لم يحسموا قرارهم بعد.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.