تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا ترد على قصف سوري لقواتها في ادلب وتقتل عددا من الجنود

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

قصف الطيران والمدفعية التركيان الاثنين مواقع للنظام السوري في شمال غرب سوريا، ما أدى إلى مقتل ستة جنود على الأقل، ردا على قصف أودى بحياة أربعة جنود أتراك.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين مقتل ما بين ثلاثين و35 جنديا من قوات النظام. لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان تحدث عن مقتل ستة جنود سوريين.

وقال اردوغان في مؤتمر صحافي في مطار اسطنبول قبل أن يتوجه إلى أوكرانيا إن "طائراتنا من طراز اف-16 وقطع مدفعيتنا تقوم حاليا بقصف أهداف حددتها أجهزة استخباراتنا".

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت قبيل ذلك مقتل أربعة جنود أتراك وجرح تسعة آخرين أحدهم اصابته خطيرة، الاثنين في قصف مدفعي للنظام السوري في منطقة ادلب (شمال غرب سوريا).

وأوضحت الوزارة أن العسكريين الأتراك الذين استهدفوا أرسلوا إلى إدلب لتعزيز نقاط المراقبة التركية الموجودة في المنطقة، وانتشارهم جرى في إطار تنسيق.

وتقيم تركيا 12 نقطة مراقبة في المنطقة بموجب اتفاق مع روسيا يهدف إلى وقف العنف.

لكن قوات النظام السوري المدعوم من روسيا كثفت هجومها على إدلب في الأسابيع الأخيرة وضاعفت عمليات القصف التي تسبب سقوط قتلى.

من جهة أخرى، حذرت تركيا روسيا من التدخل في الرد على قوات الحكومة السورية بعد مقتل أربعة جنود أتراك في شمال غرب سوريا.

وقال الرئيس التركي لصحافيين "اريد خصوصا أن أبلغ السلطات الروسية أن محاورنا هنا ليس أنتم بل النظام (السوري) ولا تحاولوا عرقلة عملنا". وأضاف "لا يمكننا أن نقف صامتين بينما جنودنا يستشهدون. سنواصل المطالبة بالمحاسبة".

وصرح ناطق باسم حزب العدالة والتنمية بزعامة اردوغان أن النظام السوري هاجم الجنود الأتراك لأنه يشعر أنه "محمي بالمظلة الروسية".

وقال عمر جليك لشبكة التلفزيون "سي ان ان-ترك" إنه "بعد هذا الهجوم أصبح عناصر النظام الموجودون في هذه المنطقة أهدافا بالنسبة لنا"، موضحا أن "ما ننتظره من روسيا هو أن تتجنب أن تكون درعا أو ان تسعى لحماية النظام بأي شكل كان".

ويأتي ذلك بينما ذكرت إحدى وسائل الإعلام التركية الأحد أن الجيش التركي أرسل تعزيزات إلى المنطقة لدعم القوات المتمركزة في هذه النقاط.

والصدامات المباشرة بين القوات السورية والتركية كانت نادرة منذ بدء النزاع في سوريا في 2011.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.