تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل ستة جنود سوريين في قصف تركي في ادلب ردا على القصف السوري (المرصد)

إعلان

بيروت (أ ف ب)

قتل ستة جنود سوريين الإثنين في قصف صاروخي تركي في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا رداً على مقتل أربعة عسكريين أتراك في قصف سوري في المنطقة ذاتها، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلنت أنقرة الإثنين مقتل أربعة من قواتها في قصف مدفعي سوري في محافظة إدلب، مؤكدة أنها ردت عبر تدمير أهداف عدة في تصعيد عسكري نادر بين الطرفين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "القوات التركية شنت هجوماً بعشرات الصواريخ رداً على مقتل عسكرييها استهدفت خلاله مواقع قوات النظام جنوب مدينة سراقب" في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن "مقتل ستة جنود سوريين وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح".

إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن عن حصيلة أكبر، إذ قال إن رد قواته أسفر عن مقتل بين 30 و35 جندياً سوريا، داعياً روسيا، حليفة دمشق، إلى عدم عرقلة الرد التركي.

وشنت القوات التركية الهجوم، وفقا لمرصد، من مواقع عدة تتمركز فيها في محافظة إدلب.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، تشهد مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل أخرى أقل نفوذاً في محافظة إدلب وجوارها، تصعيداً عسكرياً من قوات النظام، بدعم روسي، تمكنت بموجبه من السيطرة على مناطق عدة أبرزها مدينة معرة النعمان الأربعاء الماضي.

وتسعى قوات النظام حالياً للسيطرة على مدينة سراقب الواقعة شمال معرة النعمان، والتي تحظى بأهمية استراتيجية كونها نقطة التقاء طريقين دوليين يربطان محافظات سورية عدة.

وكانت تركيا، التي تنشر 12 نقطة مراقبة في إدلب، حذرت الأسبوع الماضي من أنها سترد على أي تهديد لقواتها بعدما باتت ثلاث من نقاطها محاصرة من قبل قوات النظام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.