تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة ترامب للسلام ويتمسك بحل الدولتين على أساس حدود 1967

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واشنطن 28 يناير 2020
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واشنطن 28 يناير 2020 © أ ف ب
4 دقائق

"المبادرة الأمريكية تبتعد عن المعايير المتفق عليها على المستوى الدولي"، بهذه العبارة انتقد الاتحاد الأوروبي خطة السلام لحل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني التي أعلن عنها ترامب في 28 كانون الثاني/يناير، معبرا عن قلقه بشكل خاص من نية إسرائيل ضم غور الأردن. وأعاد الاتحاد تشديد التزامه بحل "يقوم على تعايش دولتين على أساس حدود عام 1967".

إعلان

انتقد الاتحاد الأوروبي الثلاثاء خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني وقال إنه "قلق بشكل خاص" من نية إسرائيل ضم غور الأردن.

واعتبر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان أن "المبادرة الأمريكية، كما قدمت في 28 كانون الثاني/يناير، تبتعد عن المعايير المتفق عليها على المستوى الدولي".

ومن المقرر أن يزور بوريل واشنطن في 7 شباط/فبراير.

وأضاف المسؤول الأوروبي "يذكر الاتحاد الأوروبي بالتزامه حلا تفاوضيا يقوم على تعايش دولتين على أساس حدود عام 1967، مع تبادل متكافئ للأراضي، باتفاق بين الطرفين، مع دولة إسرائيل ودولة فلسطين مستقلة، ديمقراطية، متكاملة، سيدة ودائمة، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن واعتراف متبادل".

ورأى أن "بناء سلام عادل ودائم يستدعي مفاوضات مباشرة بين الطرفين حول المسائل العالقة المتعلقة بالوضع النهائي"، مشيرا إلى أن ذلك "يتضمن خصوصا المسائل المتعلقة بالحدود وبوضع القدس والأمن ومسألة اللاجئين".

وأضاف البيان أن "الاتحاد الأوروبي يدعو الطرفين إلى تجديد التزامهما والامتناع عن أي خطوة أحادية الجانب تتعارض مع القانون الدولي يمكن لها أن تزيد من حدة التوتر".

وأكد المسؤول الأوروبي أن الاتحاد "قلق بشكل خاص من التصريحات المتعلقة باحتمال ضم غور الأردن وأجزاء أخرى من الضفة الغربية".

وقال بوريل "انسجاما مع القانون الدولي ومقررات مجلس الأمن ذات الصلة، لا يعترف الاتحاد الأوروبي بسيادة إسرائيل على الأراضي المحتلة منذ عام 1967. الإجراءات الهادفة إلى ضم (تلك المناطق)، إذا طبقت، لا يمكن أن تمر بدون الاعتراض عليها".

ودانت وزارة الخارجية الإسرائيلية موقف بوريل وقال المتحدث باسمها ليور هيات عبر تويتر "من المؤسف أن يكون الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اختار استخدام لهجة مهددة حيال إسرائيل بعيد توليه مهامه وبعد ساعات فقط من اجتماعاته في إيران".

وأضافت ان "المضي في هذا النهج هو السبيل الأفضل لضمان تقليص دور الاتحاد الأوروبي في أي عملية إلى الحد الأدنى".

وأكد الاتحاد الأوروبي في 28 كانون الثاني/يناير مع إعلان دونالد ترامب خطته للشرق الأوسط التي يرى الفلسطينيون أنها تقدم تنازلات كبيرة لإسرائيل، التزامه "الحاسم" بحل "واقعي بدولتين".

وفي بيان مشترك، قالت دول الاتحاد الـ28 إنها "ستدرس وتقيم المقترحات المقدمة".

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.