تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بورصتا الصين القارية تحاولان الحد من خسائرهما وسط المخاوف من انعكاسات وباء كورونا

إعلان

شنغهاي (أ ف ب)

تحاول بورصتا الصين القارية الحد من خسائرهما الثلاثاء بعدما بدأت جلساتهما على على انخفاض واضح غداة تراجع كبير في أسواق متقلبة جدا تسودها مخاوف من وباء فيرزس كورونا المستجد وتأثيره على الاقتصاد.

وفتح مؤشر بورصة شنغهاي على تراجع نسبته 2,23 بالمئة إلى 2685,27 نقطة، بينما بدأت الجلسة في بورصة شينزن بانخفاض نسبته 3,48 بالمئة إلى 1552,96 نقطة.

لكن البورصتين تمكنتا من الحد من التراجع بسرعة في الدقائق التالية وسجلتا بعد نصف ساعة من بداية الجلسة ارتفاعا طفيفا بلغ 0,58 بالمئة في شنغهاي و1,88 بالمئة في شينزن. لكن المبادلات بقيت متقلبة غلى حد كبير.

وكانت بورصتا الصين القارية انهارتا الإثنين في الجلسة الأولى بعد عطلة طويلة بدأت في 24 كانون الثاني/يناير بمناسبة عيد رأس السنة القمرية.

واغلقت بورصة شنغهاي على انخفاض نسبته 7,72 بالمئة بينما تراجعت بورصة شينزن 8,41 بالمئة، وسجلتا بذلك أكبر انخفاض منذ الانهيار المالي صيف 2015.

ويثير انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة أكثر من 400 شخص حتى الآن ذعر المستثمرين ويمكن أن يؤثلر فلترة طويلة على الاقتصاد الصيني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.