تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عسكري يهاجم دركيا بسكين في شرق فرنسا والقضاء لا يستبعد فرضية العمل الإرهابي

إعلان

ديوز (فرنسا) (أ ف ب)

اعتدى عسكريّ يبلغ 19 عامًا الإثنين بالسلاح الأبيض على دركيّ في شرق فرنسا قبل أن يُصاب بالرصاص، وفق ما أعلن القضاء الفرنسي الذي لم يستبعد فرضيّة العمل الإرهابي.

واستهدف الاعتداء الذي وقع بعد الظهر ونفّذه العسكريّ الشاب بواسطة سكّين، مركزًا للدرك في قرية ديوز التي تضمّ ثلاثة آلاف نسمة.

وأوضح مدّعي عام ميتز، كريستيان ميركوري، أنّ شخصًا قال إنه ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية اتّصل بالمركز قبيل الاعتداء محذّرا من عمل من هذا النوع.

وتحدّث ميركوري في مؤتمر صحافي عن وجود "رابط بين الوقائع وبين اتّصال هاتفي تلقّاه مركز عمليات الدرك قبيل (الاعتداء) قال خلاله المتصل إنه عسكريّ وإنّ مجزرة ستقع في ديوز وإنه من تنظيم الدولة الإسلامية".

وأشار الى أن النيابة العامة لشؤون مكافحة الإرهاب في باريس ستنظر في ما إذا كانت ستتولّى القضيّة أم لا.

وقال ميركوري إنّ المهاجم "واجه عنصرًا في الدرك اضطُرّ لاستعمال سلاحه".

وأضاف مدّعي عام ميتز أنّ الدركي "أصيب بجروح طفيفة في ذراعه بواسطة السلاح الأبيض ونُقل إلى المستشفى".

وكان الجيش الفرنسي أشار في كانون الأول/ديسمبر إلى إجراء تحقيقات بشأن حالات تطرّف في صفوفه بعد نشر تقرير يفيد بالتحاق نحو ثلاثين جنديا بتنظيمات جهادية اعتبارا من العام 2012.

وشهدت فرنسا في عام 2015 اعتداءات دموية أعقبتها سلسلة هجمات جهادية، وقد تخطّت حصيلتها الإجمالية 250 قتيلا.

وفي كانون الثاني/يناير أسفر اعتداء بالسلاح الأبيض استهدف منطقة فيلجويف قرب باريس عن سقوط قتيل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.