تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدير منظمة الصحة: أمام العالم فرصة لوقف انتشار فيروس كورونا

إعلان

جنيف (أ ف ب)

أعلنت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء أن التدابير المشددة التي اتخذتها الصين للسيطرة على تفشي فيروس كورونا المستجد حدت من انتشاره خارج حدود الصين، ما وفّر "فرصة سانحة" لوقف تفشيه.

لكن مدير عام المنظمة الأممية تيدروس غيبريسوس دعا الى مزيد من التضامن، متهما بعض حكومات الدول الغنية بأنها "متأخرة" كثيرا في تقاسم المعلومات حول الاصابات.

وقال تيدروس في لقاء تقني للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف "في الوقت الذي كانت فيه 99 بالمئة من حالات الاصابة في الصين، لدينا فقط 176 حالة في بقية العالم".

وأضاف "هذا لا يعني أن الوضع لن يزداد سوءا. لكن بالتأكيد لدينا فرصة سانحة للتصرف (...) دعونا لا نضيع هذه الفرصة السانحة".

ولفت تيدروس الى أن المنظمة الأممية تلقت تقارير كاملة عن 38 بالمئة فقط من حالات الاصابة بالفيروس خارج الصين.

وقال "بعض الدول ذات الدخل المرتفع متأخرة في تقاسم هذه المعلومات الحيوية مع منظمة الصحة العالمية. ولا أعتقد أن السبب هو افتقارها إلى الامكانات".

وأضاف "بدون معلومات أفضل، يصعب علينا تقييم كيفية تطور تفشي الفيروس، أو الأثر الذي يمكن أن يحدثه، وضمان اننا نقدم التوصيات الأكثر ملاءمة".

وتم تأكيد أكثر من 20 ألفا و400 إصابة بالفيروس في الصين منذ اكتشافه لأول مرة في 31 كانون الأول/ديسمبر.

وارتفعت حصيلة الوفيات في الصين إلى 425، في حين أكدت أكثر من 20 دولة وجود حالات اصابة، ما دفع منظمة الصحة العالمية الى الاعلان عن حالة طوارئ صحية عالمية.

وقال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية أرسلت أقنعة وقفازات وأجهزة تنفس و18 ألف رداء للعزل الوقائي إلى 24 دولة، بالإضافة إلى 250 ألف علبة اختبار لتسريع عملية تشخيص الاصابة بالفيروس.

كما كرر دعوته الدول الى عدم فرض قيود على السفر والتجارة بسبب الفيروس.

وقال "هذه القيود يمكن أن يكون لها تأثير في زيادة الخوف، مع فوائد صحية قليلة جدا للعامة"، مضيفا أن 22 دولة أبلغت منظمة الصحة العالمية حتى الآن أنها تفرض مثل هذه الإجراءات.

وأضاف "حيثما جرى تنفيذ هذه التدابير، نحض على أن تكون لمدة قصيرة ومتناسبة مع المخاطر على الصحة العامة، وأن يعاد النظر فيها بانتظام كلما تطور الوضع".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.