تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اصلاح التعرفة الالزامية للتلفزيون يقلق "بي بي سي"

إعلان

لندن (أ ف ب)

ترى الحكومة البريطانية أنه لا يمكن ملاحقة البريطانيين الذين لا يدفعون التعرفة الالزامية للإعلام السمعي البصري، لكن هذا الاجراء يقلق هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) التي تستند إلى ذلك في تمويلها.

وأعلنت وزيرة الثقافة نيكي مورغن الأربعاء أنها ستستطلع الآراء حول عدم تجريم التخلف عن الدفع، وإذا تمت الموافقة على الاجراء سيدخل حيز التنفيذ في نيسان/أبريل 2020.

وهذا نبأ سيء إضافي لبي بي سي التي فقدت فئة الشباب وحرمت من التعرفة الالزامية بعد اعفاء الذين تفوق أعمارهم 75 عاما من دفعها.

والشهر الماضي عمدت "بي بي سي" إلى إلغاء 450 وظيفة في أقسام التحرير. وتمويل وسائل الاعلام السمعية البصرية في القطاع العام سيعرض على بساط البحث في العام 2022 وسط توتر مع السلطات المحافظة.

وقالت نيكي مورغن في خطاب في لندن ان على بي بي سي "التأقلم" مشيرة إلى أن احتمال تغريم أو سجن من يتخلف عن سداد مبلغ ال154.50 جنيها (183 يورو) سنويا لم يعد قائما اليوم.

لكنها أقرت بأن وقف الملاحقات سيؤدي "حتما" إلى خفض ايرادات المؤسسة.

وأعلنت فيليبا تشايلدز رئيسة نقابة "بيكتو" في مجموعة السمعي-البصري أن الاجراء "لا معنى له".

وقالت في بيان "يبدو أن ما يقف وراء ذلك هو رغبة الحكومة الحالية في عدم تفويت فرصة لضرب البي بي سي".

وتعرضت المؤسسة لهجمات من اليمين واليسار لتغطيتها السياسية في غمرة بريكست.

وخلال حملة الانتخابات التشريعية في كانون الأول/ديسمبر رفض بوريس جونسون اجراء مقابلة مع مراسل في البي بي سي معروف باسلوبه اللاذع ولم يعد وزراؤه يشاركون في البرنامج الصباحي على إذاعة بي بي سي4.

وأعلنت ترايسي برابن المتحدثة باسم الحزب العمالي، حزب المعارضة الرئيسي، أن "مستقبل بي بي سي مهدد فعلا من هذه الحكومة المحافظة".

وأضافت "عدم تجريم التخلف عن سداد التعرفة الالزامية سيحرم المؤسسة مبالغ مالية طائلة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.