تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بيت بوتيدجيدج يتصدر نتائج الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية أيوا

مناقشة بيرني ساندرز وبوتيدجيدج في دي موين، آيوا، 14 يناير/كانون الثاني 2020.
مناقشة بيرني ساندرز وبوتيدجيدج في دي موين، آيوا، 14 يناير/كانون الثاني 2020. © رويترز.

شكل تصدر المرشح المعتدل بيت بوتيدجيدج الثلاثاء لنتائج الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الجزئية في ولاية أيوا الأمريكية، مفاجأة كبرى بعد تقدمه بفارق ضئيل على السيناتور بيرني ساندرز. وفرض رئيس البلدية السابق لمدينة ساوث بيند الصغيرة في إنديانا الذي يجاهر بمثليته، نفسه كمرشح لا يمكن تجاهله في السباق نحو البيت الأبيض.

إعلان

أثار بيت بوتيدجيدج (38 عاما) مفاجأة كبرى الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في ولاية أيوا، بتقدمه بفارق ضئيل على السيناتور بيرني ساندرز، حسبما أظهرت نتائج جزئية، فارضا نفسه كمرشح لا يمكن تجاهله في السباق نحو البيت الأبيض.

وشكل الأداء السيء لنائب الرئيس السابق جو بايدن مفاجأة كبرى ثانية خلال هذه الانتخابات، بعد أن حل في المرتبة الرابعة خلف السيناتورة التقدمية إليزابيث وارن، بعدما كان يهيمن منذ أشهر على استطلاعات الرأي على المستوى الوطني.

وليس واضحا بعد موعد صدور النتائج النهائية بعدما أثار خلل معلوماتي فوضى حقيقية، حولت أول استحقاق في السباق لنيل الترشيح الديمقراطي إلى إخفاق كبير.

وتفتتح أيوا تقليديا الانتخابات التمهيدية، وتعتمد هذه الولاية الريفية الصغيرة نظام انتخاب قديما يقوم على المجالس الانتخابية حيث يتجمع الناخبون إلى كتل كل منها مؤيدة لأحد المرشحين ويتم تعدادهم، مع إمكانية انتقالهم إلى كتل أخرى بعد الدورة الأولى، وهو نظام معقد يثير انتقادات كثيرة.

واحتفل بيت بوتيدجيدج المعتدل الذي كان قد انتقل عند صدور النتائج الجزئية إلى نيو هامشير، ثاني محطات الانتخابات التمهيدية، بـ"انتصار مدهش" مشيرا إلى أنه انطلق من الصفر تقريبا العام الماضي مع "أربعة موظفين ولا شهرة ولا مال، مجرد فكرة جميلة".

وبدا التأثر واضحا على رئيس البلدية السابق لمدينة ساوث بيند الصغيرة في إنديانا، أول مرشح للرئاسة عن حزب أمريكي كبير يجاهر بمثليته، وهو ألمح إلى ذلك وإلى مساره الشخصي في كلمته.

وقال إن النتائج الجزئية "تثبت لطفل في مكان ما في مجموعة ما، يتساءل إذا كان هو أو هي أو هم ينتمون إلى محيطهم، أو ينتمون إلى عائلتهم، أنه إن كنتم تؤمنون بأنفسكم وببلدكم، فثمة ما يعزز بقوة هذه القناعة".

وتشير آخر النتائج الجزئية إلى حصول بيت بوتيدجيدج على 26,8 بالمئة من أصوات المندوبين، مقابل 25,2 بالمئة لبيرني ساندرز. وحلت إليزابيث وارن في المرتبة الثالثة بحصولها على 18,4بالمئة، يليها جو بايدن (15,4بالمئة) ثم المرشحة المعتدلة إيمي كلوبوشار (12,6 بالمئة).

ويسعى بوتيدجيدج لتزعم الجناح المعتدل من الحزب محل جو بايدن، كما أنه يمد اليد إلى ناخبي ترامب.

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.