تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكرواتي سكوتشيتش مدربا لمنتخب إيران (رسمي)

إعلان

طهران (أ ف ب)

أعلن الاتحاد الايراني لكرة القدم الخميس تعاقده مع الكرواتي دراغان سكوتشيتش لتدريب منتخبه الاول، بعد رحيل المدرب السابق البلجيكي مارك ويلموتس.

وكان سكوتشيتش فض تعاقده مع نادي صنعت نفط الثلاثاء، ليشغل المنصب الشاغر منذ كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وسكوتشيتش (51 عاما) الذي عمل مع اندية ملوان وفولاد خوزستان وصنعت نفط الايرانية، سيصبح خامس مدرب كرواتي مع "تيم ميلي" بعد ستانكو بوكليبوفيتش، توميسلاف ايفيتش، ميروسلاف بلازيفيتش وبرانكو ايفانكوفيتش.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الايراني امير مهدي علاوي "عقد الاتحاد محادثات مكثفة لاختيار مدرب للمنتخب في الايام الاخيرة... تم الاعلان عن السيد دراغان سكوتشيتش مدربا للمنتخب وسيتم الكشف عن الخطط المستقبلية من قبل الاتحاد في وقت قريب".

وكان سكوتشيتش لاعب وسط في اندية رييكا ولاس بالماس وكومبوستيلا الاسبانيين، قبل ان ينهي مسيرته مع الاتحاد كلباء الاماراتي.

وخلال مسيرته التدريبية التي بدأها مع رييكا في 2005، اشرف في المنطقة العربية على العربي الكويتي والنصر السعودي.

ويخوض منتخب ايران مواجهات حاسمة في تصفيات اسيا المؤهلة الى مونديال قطر 2002 في اذار/مارس وحزيران/يونيو المقبلين.

ويلتقي على ارضه في العاصمة طهران هونغ كونغ في 26 اذار/مارس ثم كمبوديا بعدها بخمسة ايام خارج قواعده. يخوض بعدها مواجهتين قويتين امام البحرين والعراق في 4 و9 حزيران/يونيو تواليا في ظهران.

وتبتعد ايران الباحثة عن التأهل للمرة السادسة في تاريخها الى كأس العالم بعد 1978 و1998 و2006 و2014 و2018، بفارق 5 نقاط عن العراق المتصدر وثلاث عن البحرين الثانية ضمن المجموعة الثالثة من الدور الثاني، لكنها لعبت مباراة اقل (4).

وكان المدرب السابق ويلموتس الذي حل بدلا من البرتغالي كارلوس كيروش تحدث عن "انتهاكات تعاقدية جسيمة" من قبل الاتحاد الإيراني للعبة لعقده في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وكتب في حسابه على تويتر "أخذت علما بشائعات نشرت في الصحافة الإيرانية، وهي غير صحيحة. الحقيقة هي أن هناك وضعا لا يطاق بالنسبة لطاقمي وأنا شخصيا بسبب الانتهاكات التعاقدية الجسيمة التي ارتكبها الاتحاد الإيراني لكرة القدم".

وعرفت العلاقة بين الاتحاد الإيراني وويلموتس حالة توتر بعد التأخر في دفع مستحقاته بحسب وكالة الأنباء البلجيكية "بلغا"، ما دفعه الى التهديد بالاستقالة من المنصب الذي استلمه في أيار/مايو الماضي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.