تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الإنكليزي لا يعاقب ليفربول على مزاعم قرصنة برامج مانشستر سيتي

إعلان

لندن (أ ف ب)

أغلق الاتحاد الانكليزي لكرة القدم تحقيقا حول مزاعم قرصنة معلوماتية لموظفين من نادي ليفربول، طالت برنامج بحث عن المواهب لمواطنه مانشستر سيتي.

وبحسب تقارير صحافية، تعود الحادثة الى العام 2013، عندما تمكن افراد مرتبطون بليفربول من الدخول مرارا الى حساب نادي سيتي على برنامج "سكاوت 7" الالكتروني الذي يتضمن قاعدة معلومات ضخمة عن أكثر من 500 ألف لاعب في العالم، إضافة الى أشرطة مصورة لأدائهم، وهو مخصص لمساعدة الأندية في البحث عن المواهب وتحديد اللاعبين الذين ترغب في التعاقد معهم.

واضافت التقارير العام الماضي أن اتفاقا سريا أبرم في أيلول/سبتمبر 2013 يقضي بدفع ليفربول تسوية مالية بقيمة مليون جنيه استرليني (1,3 مليون دولار أميركي) الى سيتي، بعدما لجأ الاخير الى خبراء في تكنولوجيا المعلومات والقرصنة، لتبيان ما اذا كان قد تعرض لاختراق معلوماتي من قبل النادي الأحمر.

واشار الاتحاد الانكليزي في بيانه الجمعة "نظر الاتحاد الانكليزي لكرة القدم في ادلة تلقاها بهذا الشأن، بما في ذلك معلومات مقدمة من الناديين، وقرر عدم المضي في التحقيق".

تابع "يرجع الامر الى العديد من العوامل، بما في ذلك عمر المخاوف المزعومة والتسوية التي اتفق عليها الناديان".

وكانت صحيفة "تايمز" قد أوضحت ان رابطة الدوري الإنكليزي لم تكن على علم بالتسوية التي تم التوصل إليها بين الطرفين. وأشارت الى أن ليفربول قام أيضا بدفع قيمة التسوية، من دون أن يقرّ النادي أو أي من الأفراد الذين كانوا موضع اتهام من قبل سيتي، بذنبهم.

ويسير ليفربول راهنا بثبات نحو حصد لقب الدوري الانكليزي للمرة الاولى في ثلاثة عقود وانزال مانشستر سيتي عن عرشه في الموسمين الاخيرين.

وارتفعت حدة المناوشات بين الناديين، وفي 2018 هاجم جمهور ليفربول حافلة سيتي قبل مباراة ضمن ربع نهائي دوري ابطال اوروبا خرج منها الفريق الاحمر فائزا.

كما اوقف نجم سيتي رحيم سترلينغ من قبل مدرب المنتخب الانكليزي غاريث ساوثغيت مباراة واحدة، بعد شجار مع زميله في المنتخب مدافع ليفربول جو غوميز، وذلك بعد مباراة ساخنة بين سيتي وليفربول (1-3) على ملعب انفيلد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.