تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البنك الدولي يدعو البلدان الفقيرة والنامية لمواجهة السمنة بفرض ضرائب على الأطعمة غير الصحية

البنك الدولي
البنك الدولي © أ ف ب

أصدر البنك الدولي تقريرا الخميس دعا فيه إلى فرض ضرائب على الأطعمة غير الصحية في البلدان الفقيرة والنامية الأكثر تضررا من زيادة الوزن والسمنة. وقال البنك إن على هذه الدول محاربة البدانة مشددا على دور الحكومات الأساسي في هذه المسألة، وحث على وضع أنظمة صحية وفعالة للتغذية.

إعلان

دعا البنك الدولي في تقرير صدر الخميس، البلدان الفقيرة والنامية الأكثر تضررا من زيادة الوزن والسمنة، إلى فرض ضرائب على الأطعمة غير الصحية بهدف محاربة البدانة.

وقالت هذه المؤسسة التي تتخذ من واشنطن مقرا لها في بيان إن التقرير "يبرز أهمية وجود سياسة ضريبية قوية مثل فرض رسوم على المنتجات الغذائية غير الصحية".

وقد ازدادت البدانة التي لم تعد تقتصر على البلدان الغنية، ثلاث مرات منذ عام 1975 في كل أنحاء العالم، والتكاليف المترتبة عليها باهظة جدا في أكثر البلدان تضررا.

ويعيش حاليا ثلاثة أرباع البالغين و80% من الأطفال الذين يعانون من البدانة أو زيادة في الوزن في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، خصوصا في أمريكا اللاتينية.

وتواجه الكثير من البلدان نقصا في التغذية والسمنة في الوقت نفسه.

وحذر البنك الدولي من أن التكاليف المرتبطة بالنظام الصحي إضافة إلى انخفاض الإنتاجية والتغيب عن العمل والتقاعد المبكر... كلها نفقات تستمر في الارتفاع.

وشدد البنك الدولي في التقرير على الدور الأساسي للحكومات وحضّها على وضع أنظمة صحية فعالة.

كذلك، دعاها إلى وضع تدابير وقائية وتثقيفية (لزوم تحديد الأطعمة المصنعة وتقليل الملح والمشروبات المحلاة والاستثمار في برامج تغذية للأطفال)، وكذلك إنشاء ملاعب في المدارس ومسارات خاصة للمشاة والدراجات.

وأشار البنك الدولي إلى أن "السمنة لها عواقب وخيمة على اقتصادات البلدان وعلى رأس المال البشري، إذ إنها تقلل الإنتاجية ومتوسط العمر المتوقع وتزيد من تكاليف الرعاية الصحية".

وتعتبر زيادة الوزن واحدا من الأسباب الرئيسية الثلاثة للوفاة في أنحاء العالم وتحدث 4 ملايين حالة وفاة كل عام.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.