تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش الفرنسي يعلن "تحييد" 30 جهاديا في مالي

جنود في قوة برخان. مالي
جنود في قوة برخان. مالي © رويترز
3 دقائق

أعلن الجيش الفرنسي الجمعة "تحييد" أكثر من 30 جهاديا في عمليات منفصلة في منطقة متاخمة لبوركينا فاسو والنيجر في مالي.

إعلان

قال متحدث عسكري فرنسي الجمعة إن القوات الفرنسية تمكنت من "تحييد" 30 جهاديا خلال عمليات في منطقة متاخمة لبوركينا فاسو والنيجر في مالي.

وفي تصريح له قال العقيد فرديريك باربري إن طائرة مسيرة ومقاتلة من طراز ميراج 2000 ومروحيتين تمكنت من "تحييد نحو 20 إرهابيا" في غارتين أدتا أيضا إلى تدمير عدة سيارات الخميس والجمعة حول منطقة ليبتاكو غورما التي تتشارك حدودا مع جيران مالي.

وتابع أنه خلال مواجهتين في وقت سابق هذا الأسبوع، قام جنود من عملية "برخان"التي تقودها فرنسا بـ"تحييد" 10 جهاديين آخرين في مناطق ينشط فيها تنظيم "الدولة الإسلامية" في الصحراء الكبرى.

وعند إعلان الجيش الفرنسي عن أنشطته في المنطقة، فإنه يصنف القتلى والجرحى والأسرى تحت مصطلح "تحييد" أو "الوضع خارج الخدمة".

والأحد الماضي، قالت فرنسا إنها ستعزز وجودها العسكري في منطقة الساحل من خلال نشر 600 جندي آخرين لينضموا إلى عديدها البالغ 4,500 جندي في مالي وأربع دول أخرى.

وتسعى فرنسا إلى تأكيد استمرارها بالتزامها الإقليمي بعد خسارتها 13 جنديا جراء اصطدام مروحيتين خلال عملية ليلية في تشرين الثاني/نوفمبر. وقال مصدر عسكري إن باريس سترسل أيضا نحو 100 مركبة مدرعة إلى المنطقة في رد على تصاعد العنف الذي أثار مشاعر انعدام الأمن بين السكان المحليين.

وفقدت فرنسا 41 جنديا خلال العملية حتى الآن، فيما تحاول تدريب القوات المحلية غير القادرة راهنا على مواجهة الجماعات الجهادية بمفردها.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.