تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الغربيون يدينون "مجزرة" إدلب وإيران تعرض المساعدة لخفض التوتر

إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب)

دان الغربيون في الأمم المتحدة بعنف الخميس الحملة التي يشنها النظام السوري المدعوم من روسيا للسيطرة على محافظة ادلب السورية معتبرا أنها "مجزرة"، بينما عرضت ايران تقديم المساعدة من أجل خفض التوتر بين دمشق وأنقرة.

وخلال اجتماع في مجلس الأمن الدولي دعت إلى عقده بشكل عاجل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، عبرت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة كيلي كرافت عن صدمتها حيال تطورات الوضع.

وقالت إن "إدارة (الرئيس دونالد) ترامب تدين بأشد العبارات نظام الأسد وإيران وحزب الله والهجوم العسكري الوحشي وغير المبرر لروسيا".

ودعت دول عدة وخصوصا أوروبية، أيضا إلى "إسكات الأسلحة في إدلب" على حد تعبير السفير الفرنسي نيكولا دي ريفيير.

وقال نظيراه البلجيكي مارك بيكستيندي بودتسورف والألماني كريستوف هويسغن إن "إدلب تصبح أكثر فأكثر مرادفا لمجزرة". أما السفيرة البريطانية كارين بيرس، فقد صرحت "أعتقد أن أسوأ كابوس يحدث حاليا في إدلب".

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، تصعّد قوات النظام بدعم روسي حملتها على مناطق في إدلب وجوارها تضم أكثر من ثلاثة ملايين شخص نصفهم نازحون من محافظات أخرى، وتسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) وحلفاؤها. كما تنتشر فيها فصائل معارضة أقل نفوذاً.

وأعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في الاجتماع الإفراج عن ثلاثين مليون دولار لزيادة معدات الإيواء وغيرها من المساعدات الأساسية لآلاف المدنيين العالقين في "كارثة إنسانية" في شمال غرب سوريا.

وقال "هناك حاجة ملحة للوصول بشكل مستمر وفوري بلا عقبات إلى السكان المدنيين".

وفي إشارة إلى المواجهات غير المسبوقة مطلع الأسبوع الجاري بين الجيشين السوري والتركي، حذر سفير تركيا في الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو من أن "أي عدوان عسكري يستهدف جنودا أتراكا سيعاقب بقسوة".

وأكد أن "تركيا لن تسحب قواتها ولن تتخلى عن أي من من نقاط المراقبة" التي أقامتها.

من جهته، أكدج نظيره الإيراني مجيد تخت راونجي أن "إيران مستعدة لعرض مساع من أجل المساهمة في حل سياسي بين تركيا وسوريا بشأن الوضع في إدلب".

وأوضح أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا غير بيدرسون سيزور طهران السبت "لمناقشة مختلف القضايا المرتبطة بسوريا بما في ذلك عمل اللجنة الدستورية" المكلفة تعديل الدستور السوري وفتح الطريق لتسوية للنزاع الذي اندلع في 2011.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.