تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميركل تقيل عضوا في حكومتها وحزبها على خلفية تحالف انتخابي مع اليمين المتطرف

إعلان

برلين (أ ف ب)

اقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عضوا في حكومتها وحزبها المحافظ، عقب فضيحة نجمت عن تحالف غير مسبوق بين نواب من اليمين المعتدل في المناطق وآخرين في اليمين القومي.

وأقيل هيرتي بعدما عبر في تغريدة على تويتر عن ارتياحه لانتخاب مسؤول في ولاية تورنغن خلال الأسبوع الجاري، بفضل تحالف أصوات الاتحاد الديموقراطي المسيحي الذي تقوده ميركل وحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني القومي.

وقال المتحدث باسم ميركل شتيفن سايبرت في بيان "اقترحت المستشارة اليوم على الرئيس الفدرالي فصل وزير الدولة كريستيان هيرتي".

وكان هيرتي يشغل منصب وزير دولة في وزارة الاقتصاد والطاقة ومفوضا للحكومة في ولايات شرق البلاد مكلفا بتنسيق السياسة الفدرالية لدعم تلك المناطق التي ما زالت تعاني تأخرا اقتصاديا مقارنة بغرب البلاد.

وقال كريستيان هيرتي على تويتر "أعلمتني المستشارة خلال محادثة معها أنه لا يمكنني أن أواصل مهامي كمفوض للحكومة. وبطلب منها قدمت استقالتي من مهامي"، ويأتي هذا بعد تعرضه للنقد لعدة أيام.

وطالب الحزب الاشتراكي الديموقراطي شريك ميركل في الحكومة المركزية، بإقالة هيرتي الذي اعتبر أنه "لا يمكن الاستمرار في الدفاع عنه".

سببت انتخابات ولاية تورنغن زلزالا في البلاد، لأنها كسرت إحدى المحرمات السياسية في تاريخ ألمانيا بعد الحرب: رفض اليمين المعتدل لأي تحالف مع اليمين المتطرف.

لم يلتزم نواب تورنغن بهذه القاعدة، وهو أمر اعتبرته ميركل أمرا "لا يغتفر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.