تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انسحاب مشاركين من معرض جوي في سنغافورة على خلفية تفشي فيروس كورونا

إعلان

سنغافورة (أ ف ب)

ألغت أكثر من 70 شركةً مشاركتها في معرض صناعات جوية في سنغافورة، بينها شركة "لوكهيد مارتن" الأميركية العملاقة للصناعات الدفاعية، على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلن المنظمون الأحد.

وفرضت إجراءات احترازية بينها خفض كبير لمشاركة الجمهور وقياس إلزامي لدرجات الحرارة، قبل افتتاح هذا الحدث البارز لقطاع الصناعات الجوية الذي من المقرر أن يعقد بين 11 و16 شباط/فبراير.

وسجلت سنغافورة 40 إصابة بفيروس كورونا المستجد الذي أسفر حتى الآن عن وفاة أكثر من 800 شخص غالبيتهم في الصين.

وأكد المدير العام لشركة "إكسبيريا إفتنتس" المنظمة للعرض ليك شيت لام الأحد أن أكثر من 70 شركةً اختارت الانسحاب من الحدث مع تأكيده أن أعداد المشاركين في المعرض تبقى "مهمة".

ولا يزال متوقعاً مشاركة شركات كبرى في مجال الصناعات الجوية. ويعلن عن عقود هامة غالباً، كعقود شراء طائرات، خلال هذا المعرض الذي ينظم كل عامين.

وحضّ المنظمون المشاركين على إلقاء التحية على بعضهم بالإنحاء أو من بعيد بدلاً من المصافحة من أجل الحد من مخاطر تفشي كورونا المستجد.

والقطاع الجوي هو أكثر القطاعات تأثراً بالفيروس الجديد. وألغت عدة شركات طيران رحلاتها إلى الصين كما فُرضت قيود على المسافرين القادمين من الصين، في محاولة للتصدي للفيروس.

ومنعت سنغافورة، كما دول أخرى، دخول وافدين من الصين القارية أو أجانب قاموا بزيارتها مؤخراً إلى أراضيها.

ورغم هذه القيود، تشارك القوات الجوية الصينية للمرة الأولى بعرض جوي في المعرض، في حين ألغت عشر شركات صينية مشاركتها.

ورفعت سنغافورة الجمعة مستوى الإنذار الصحي إلى الدرجة الثاني على مقياس من أربع درجات.

وأعلنت شركة "لوكهيد مارتن" وشركة "هافيلاند" المصنعة للطائرات انسحابهما من المعرض.

وألغت كذلك شركة "بومباردييه" الكندية مشاركتها.

وأعلنت القوات الجوية الكورية الجنوبية في وقت سابق هذا الأسبوع أنها لن تشارك في العرض الجوي في المعرض بسبب فيروس كورونا المستجد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.