تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تقصف مواقع لحماس في غزة ردا على إطلاق ناشطين فلسطينيين قذيفة عليها

مسن فلسطيني يمشي بالقرب من جنود إسرائيليين أثناء قمعهم لمظاهرة احتجاجا على خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، في الخليل في الضفة الغربية المحتلة، 6 فبراير / شباط 2020
مسن فلسطيني يمشي بالقرب من جنود إسرائيليين أثناء قمعهم لمظاهرة احتجاجا على خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، في الخليل في الضفة الغربية المحتلة، 6 فبراير / شباط 2020 © رويترز

ردت إسرائيل على قذيفة تم إطلاقها مساء الأحد من قبل ناشطين فلسطينيين على أراضيها عن طريق قصف مواقع لحركة حماس في غزة في وقت مبكر من الإثنين، وفقا لما أعلن الجيش الإسرئيلي. وكان الصاروخ الذي أطلق من غزة على جنوب إسرائيل مساء الأحد أدى إلى إطلاق صفارات الإنذارت ولجوء الآلاف إلى الملاجئ في المنطقة.

إعلان

ردا على إطلاق ناشطين فلسطينيين قذيفة على الدولة العربية، أعلن الجيش الإسرئيلي أن قواته هاجمت في وقت مبكر من الإثنين مواقع لحركة حماس في غزة. 

وقال الجيش في بيان إن "مقاتلات حربية أغارت على عدد من الأهداف الإرهابية التابعة لمنظمة حماس الإرهابية جنوب قطاع غزة"، موضحا أن بين هذه المواقع "مجمع تدريبات وبنى تحتية عسكرية".

وأوضح أن هذه الغارات "جاءت ردا على إطلاق القذيفة الصاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مساء أمس" الأحد.

للمزيد- إصابة 14 شخصا غالبيتهم جنود إسرائيليون في عملية دهس بالقدس اعتبرتها حماس "فعلا مقاوما"

وكان صاروخ أطلق من غزة على جنوب إسرائيل مساء الأحد أدى إلى إطلاق صفارات الإنذارت ولجوء الآلاف إلى الملاجئ في المنطقة.

وتزايدت الهجمات الفلسطينية بعدما كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 28 كانون الثاني/يناير خطته لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، التي رفضها الفلسطينيون بشدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتحمل إسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ 2007، مسؤولية عمليات إطلاق الصواريخ من غزة حيث تستهدف إسرائيل أيضا مجموعات فلسطينية أخرى مسلحة.

ومنذ 2008، شنت إسرائيل ثلاث حروب على حماس والفصائل الأخرى في القطاع الذي يعيش فيه نحو مليوني فلسطيني يعانون من النزاعات والفقر في ظل حصار إسرائيلي مستمر منذ أكثر من 13 عاماً.

فرانس24/ أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.