تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس مالي يقر بفتح قناة تواصل مع الجهاديين

إعلان

باماكو (أ ف ب)

أقر رئيس مالي ابراهيم أبو بكر كيتا للمرة الأولى بفتح قناة للتواصل مع متمرّدين جهاديين، وهو خيار كانت الحكومة قد رفضته مرارا.

وقال كيتا في مقابلة مع قناة "فرانس 24" ومحطة "راديو فرانس إنترناسيونال" الإذاعية تقرر بثها الإثنين إن "عدد القتلى في منطقة الساحل يرتفع بشكل مطّرد وقد حان الوقت لاستكشاف قنوات جديدة".

ومنذ العام 2012 تشهد مالي تمرّدا جهاديا أسفر عن مقتل آلاف العسكريين والمدنيين ولم تتمكّن السلطات حتى الآن من احتوائه.

لكن حكومة باماكو لطالما استبعدت التحاور مع الزعيمين الجهاديين أمادو كوفا وإياد أغ غالي.

إلا أن كيتا بدا في المقابلة وكأن السلطات المالية غيّرت موقفها الرافض لفتح حوار مع الجهاديين.

وقال الرئيس المالي "نحن مستعدون لبناء جسور التواصل مع الجميع... في مرحلة ما سيكون علينا الجلوس حول طاولة والتحدث".

وكشف أنه أوفد الرئيس السابق ديونكوندا تراوري ممثلا عنه "في مهمة".

وقال كيتا إن عمل تراوري يقتضي "الاستماع إلى الجميع".

وتراوي مكلّف البحث عن أشخاص منفتحين على "خطاب عقلاني".

لكنّه أكد أنه لا يعوّل كثيرا على فرص نجاح هذه المبادرة و"لا يكن احتراما لمن يعطون الأوامر لأشخاص بدخول مسجد وتفجير أنفسهم وسط المصلين".

وتأتي تصريحات كيتا غداة مقتل ثلاثة عناصر من الدرك المالي وجرح ثلاثة آخرين في هجوم على موقع عسكري وسط البلاد.

وحصل الهجوم على بعد حوالى 10 كلم من موقع شهد هجوما كبيرا لجهاديين في كانون الثاني/يناير استهدف معسكرا للدرك في سوكولو وأدى إلى مقتل 20 عسكريا ماليا.

وعقد مؤتمر وطني في العام 2017 ضم حزب كيتا وأحزاباً معارضة دعا إلى إجراء محادثات مباشرة مع الجهاديين كسبيل لحل الأزمة في مالي، لكن الحكومة لم تتخذ أي خطوة في هذا الاتجاه.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.