تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

رغم خلافاتهم، قادة إفريقيا يرسمون خطة جديدة لليبيا...

قراءة في الصحافة العالمية
قراءة في الصحافة العالمية © فرانس24

نتناول في جولتنا الصباحية في صحف اليوم، تطورات الوضع في إدلب مع اقتراب موعد انتهاء المهلة التركية لدمشق نهاية الجاري، وأزمة النازحين المتفاقمة مع استمرا العمليات العسكرية. القمة الإفريقية والملف الليبي الحاضر بقوة فيها. قراءة للوضع العراقي مع أبرز مقالات الرأي. تقدم وباء كورونا وننهي مع الفيلم الكوري الجنوبي "الطفيلي" الذي أدهش عالم هوليوود بنيله أوسكار أفضل فيلم  فضلا عن حصوله على 3 جوائز أخرى، وهي سابقة سينمائية.

إعلان

تتجه الأنظار نحو مواجهة محتملة بين تركيا والنظام السوري في إدلب مع اقتراب انتهاء موعد المهلة التركية لدمشق لسحب قواتها من محيط نقاط مراقبة أنقرة. مهلة وتصعيد تركيان لا معنى لهما تقول العربي الجديد في مقال لها. ذلك لأن حسابات تركيا لطالما كانت محدودة وهامشية في وقت ظل فيه الوضع السوري متعلقا بصفقة روسية أميركية، تجب كل الاتفاقات التي قاربت الوضع في هذا البلد، وتحقق مصالح الدولتين العظميين. لذا يتوقع كاتب المقال أنه وفي نهاية المطاف قد يبقى لتركيا بعض الجيوب الحدودية فقط، ولن تتحرّك نحو أميركا التي خذلتها عدة مرات وهي تدعم قوات كردية وفقا للكاتب أيضا.

ولدى الحديث عن إدلب وريفها، لا يمكن إلا أن نتحدث عن قوافل نزوح لا تتوقف. تقول العربي الجديد إنه ومع تضييق الرقعة الجغرافية الخارجة عن سيطرة النظام والتي تترافق بغارات جوية عنيفة، فر على مدار الأشهر الماضية أكثر من مليون و700 ألف مدني من مناطقهم. اليوم بدأ القصف يطال مدينةَ إدلب ذاتها وبالتالي لا يمكن توقع نتائج تحرك كتلة بشرية هائلة ضمن موجة فرار جديدة. وفي حال لم تتوقف العمليات العسكرية نحن أمام كارثة إنسانية جديدة علما أن هناك عائلات نزحت أكثر من خمس مرات منذ بداية الحرب.
 

المدن اللبنانية لم تغفل هي أيضا حال اللاجئين السوريين في خيمهم الهشة في البقاع اللبناني مع انخفاض درجات الحرارة إلى أدنى معدلاتها لهذا العام. المدن تنتقد معظم الجهات المانحة وحتى الجمعيات والهيئات الإغاثية التي لا تتحرك عمليا على الأرض، إلا حين تقع الكارثة. مما يفاقم معاناة هؤلاء اللاجئين المتكررة منذ أعوام. أطفال من دون معاطف، يخرجون من خيمهم بأرجل شبه عارية فيما الأمهات منهكات بإخلاء الخيم من كميات المياه التي تسربت إلى داخل خيمهم، وغيرها من المشاهد التي وللأسف باتت مالوفة. وضع قد يدفع الكثير منهم تضيف المدن إلى اتخاذ القرار الأصعب وهو العودة إلى سوريا مهما كانت الظروف.   
 

تحت عنوان تقلبات مقتدى ينتقد الكاتب العراقي صادق الطائي في القدس العربي ضبابية مواقف مقتدى الصدر الذي غالبا ما لعب لعبة خطرة عبر وضع قدم في العملية السياسية وتشكيلاتها الحكومية والبرلمانية، بينما يضع القدم الأخرى في ميادين المعارضة والاحتجاجات الشعبية، وهو أمر بالغ المفارقة وفقا للكاتب. الأخير يعتقد بوجود اتفاق بين العامري والصدر على تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة لكن الغاية الحقيقية هي إكمال عمر حكومة عبد المهدي حتى انتخابات 2022 يطرح الكاتب احتمالية أن ينضم بعض أتباع الصدر لأقرانهم من شباب الانتفاضة. متسائلا فيما إن كان دم الشباب المنتفض بين مقتدى والانتفاضة في حادثة النجف الأخيرة، ستتيح إمكانية لعودة العمل بين الطرفين؟ 
 

 إلى قمة الاتحاد الإفريقي والأزمة الليبية التي فرضت نفسها بقوة في القمة تقول العرب اللندنية.. خاصة وأن قادةَ الاتحاد يدفعون باتجاه لعب دور أكبر في عملية المفاوضات بين أطراف النزاع في ليبيا وتفعيلِ وساطة إفريقية لحل الأزمة. لكن بالنظر إلى الخلافات الداخلية بين بعض الدول الأعضاء والتمويل غير الكافي لمهمات حفظ السلام، سيواجه الاتحاد الإفريقي صعوبة في أن يصبح جهة فاعلة تضيف العرب. 
 

 رغم ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا بشكل كبير في الصين إلا أن تقدم الوباء بات الآن مستقرا، هذا ما نشرته صحيفة اللوموند نقلا عن منظمة الصحة العالمية. الأخيرة تحدثت عن أن عدد الإصابات اليومية في الصين استقر لمدة أربعة أيام دون أن يرتفع عدد الحالات المبلّغ عنها، أخبار جيدة لكن من السابق لأوانه بعد استنتاج أن الوباء قد بلغ ذروته وفقا للمنظمة. 
 

فاجأ فيلم "الطفيلي" الكوري الجنوبي لمخرجه بون جونغ هو عالم السينما بعد أن نال الجوائز الكبرى في حفل الأوسكار لهذا العام. هو أول فيلم بلغة غير إنكليزية يفوز بالجائزة الكبرى وهي أفضل فيلم تقول لوفيغارو. تم ترشيحه لست جوائز وفاز بأربع  في النهاية هي أفضل سيناريو، أفضل مخرج ، أفضل فيلم أجنبي وأفضل فيلم. فيلم الطفيلي كان قد نال جوائز أخرى في غلودن غلوب ومهرجان بافتا البريطاني وكان نجم الافلام العام الفائت كذلك، فقد نال سعفة كان الذهبية.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.