تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تخريب عشرات المركبات في قرية عربية في الجليل الاعلى على يد يهود متطرفين مشتبهين

إعلان

الجش (اسرائيل) (أ ف ب)

تعرضت 150 مركبة في قرية عربية إسرائيلية للتخريب الليلة الماضية، فيما خطت شعارات معادية للعرب على جدران أحد المساجد، وفق ما أفادت الشرطة الإسرائيلية الثلاثاء.

ويدل ذلك على تورط يهود متشددين في الحادثة التي استهدفت قرية "الجش" في الجليل الأعلى.

واستفاق الأهالي على شعارات كان من بينها "استيقظ اليهود" و"كفى للاختلاط" خطت على جدران مسجد ومبنى آخر في القرية.

وبحسب رئيس مجلس القرية إلياس إلياس فقد اعطبت إطارات أكثر من 150 سيارة.

وقال إلياس لوكالة فرانس برس "ماذا كان سيحدث لو نفذت مثل هذه الأعمال ضد كنيس يهودي في الولايات المتحدة أو أوروبا؟ ... ستثار ضجة في أنحاء العالم".

وأشار رئيس المجلس إلا أن هذه المرة ليست الأولى التي تستهدف الأماكن الدينية سواء المسيحية أو الإسلامية في القرية.

وقالت الشرطة إنها تحقق في الحادثة وتدينها كما تدين "جميع جرائم الكراهية القومية".

وسبق أن وجه العرب أصابع الاتهام في حوادث مماثلة إلى جماعة "تدفيع الثمن" المكونة من نشطاء من اليمين المتطرف الإسرائيلي ومستوطنين متطرفين يعتمدون منذ سنوات سياسة انتقامية ويهاجمون أهدافاً فلسطينية.

وتستهدف جماعة "تدفيع الثمن" تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون.

من جهته، دان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "بشدة" الاعتداء على القرية ورموزها متعهدا "بالبحث عن الخارجين عن القانون وتقديمهم للعدالة".

وقال في بيان "لن نتسامح مع أي هجمات ضد مواطنينا".

من جانبه، ألقى رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست أيمن عودة باللوم على خطاب الكراهية الذي انتهجه رئيس الوزراء.

وقال عودة الذي دان الاعتداء، متحدثا عن الأقلية العربية في إسرائيل "يرسل لنا نتانياهو ومنذ أسابيع رسالة واحدة (...) أنتم غير مرغوب بكم".

وأضاف "اليوم رأينا النتائج".

ويُتهم رئيس الوزراء الذي يخوض الانتخابات الإسرائيلية في الثاني من آذار/مارس المقبل، باعتماده الخطاب المعادي للعرب.

وشهدت إسرائيل في الأشهر الأخيرة تصاعدا في أعمال التخريب ضد العرب الإسرائيليين.

وتعرضت 160 مركبة فلسطينية للتخريب في بلدة شعفاط في القدس الشرقية المحتلة.

وحققت الشرطة الإسرائيلية الشهر الماضي في حريق متعمد وخط للشعارات المعادية باللغة العبرية، استهدف مسجداً في القدس الشرقية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.