تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب "شين فين" الجمهوري ثاني أكبر قوة في البرلمان الإيرلندي

إعلان

دبلن (أ ف ب)

أصبح حزب "شين فين" الجمهوري المطالب بتوحيد مقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية وجمهورية إيرلندا ثاني أكبر قوّة في البرلمان الإيرلندي المنبثق من الانتخابات التشريعية التي جرت السبت ونشرت نتائجها النهائية فجر الثلاثاء.

وأظهرت النتائج أنّ "شين فين"، الحزب الذي لطالما اعتبر الذراع السياسية للجيش الجمهوري الإيرلندي، بات يشغل 37 مقعداً في مجلس النواب المؤلّف من 160 مقعداً.

وحلّ "شين فين" في المركز الثاني بفارق مقعد واحد فقط عن حزب "فيني فيل" الذي حصل على 38 مقعداً، في حين حصل حزب "فين غايل" بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ليو فاردكار على 35 مقعداً، ليتراجع بذلك إلى القوة الثالثة في البرلمان.

وشكّلت هذه النتيجة زلزالاً سياسياً في البلاد، إذ أصبح الحزب القومي اليساري ندّاً لحزبي يمين الوسط الرئيسيين اللذين هيمنا على الحياة السياسية منذ الاستقلال قبل نحو قرن وحكما البلاد بالتداول أو في إطار ائتلاف كما هو حال الحكومة المنتهية ولايتها.

وبدأت المفاوضات بين الأحزاب لتشكيل الائتلاف الحكومي المقبل حتى قبل صدور النتائج النهائية إذ اتّكأ "شين فين" على فوزه بالتصويت الشعبي: في ختام الجولة الأولى من عملية فرز الأصوات والتي بدأت الأحد، حصل الحزب الجمهوري على أعلى نسبة تصويت (24,5%)، متقدّماً بذلك على كلّ من "فيني فيل" (22,2%) و"فيني غايل" (20,9%).

لكنّ هذه الصدارة في التصويت الشعبي لم تترجم صدارة في عدد النواب لأنّ الحزب الجمهوري خاض الانتخابات بـ42 مرشّحاً فقط، في حين خاضها كل من الحزبين الآخرين بضعف هذا العدد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.