تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الأفغاني يعلن إحراز "تقدم ملموس" في المفاوضات بين واشنطن وطالبان

إعلان

كابول (أ ف ب)

أكد الرئيس الأفغاني أشرف غني مساء الثلاثاء إحراز "تقدم ملموس" في المفاوضات لحلّ النزاع في أفغانستان بين واشنطن وحركة طالبان، وذلك بعد إجرائه مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وأعلن الرئيس الأفغاني في تغريدة "اليوم، كان لي شرف تلقي اتصال من مايك بومبيو أبلغني فيه عن إحراز تقدم ملموس في مفاوضات السلام الجارية مع طالبان".

وأضاف "أبلغني وزير الخارجية بمقترح طالبان الهادف لخفض العنف بمستوى ملحوظ ودائم"، معرباً عن سعادته بـ"تطور جدير بالترحيب".

من جهته، أشار رئيس السلطة التنفيذية الأفغانية عبدالله عبدالله في تغريدة بعد مكالمة مماثلة مع بومبيو إلى "تفاؤل" الأخير "بإمكان أن يؤدي خفض العنف والتقدم في المفاوضات الحالية إلى التوصل لاتفاق يفتح المجال أمام مفاوضات أفغانية داخلية تؤدي إلى سلام دائم".

وقال مسؤول في طالبان لوكالة فرانس برس إنه من المقرر أن يلتقي الطرفان الأميركي وطالبان بعد ظهر الأربعاء في الدوحة حيث يجريان محادثات منذ أكثر من عام.

وأكد مسؤول آخر في طالبان استئناف المفاوضات في قطر. وأوضح "إذا تم توقيع اتفاق، ستبدأ طالبان بخفض العنف الجمعة".

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نقلاً عن مصادر أفغانية وأميركية، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وافق الاثنين على اتفاق مع طالبان وفق شروط.

وتتفاوض طالبان مع واشنطن حول انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية وخفض للعنف وإطلاق حوار داخلي أفغاني.

ورفض الرئيس ترامب في اللحظة الأخيرة توقيع اتفاق مع طالبان في أيلول/سبتمبر، بعد هجوم أدى إلى مقتل جندي أميركي. لكن استؤنفت المفاوضات بعد ذلك في قطر، غير أنها تبدو عالقة حول طلب الأميركيين خفضاً ملحوظاً للعنف من جانب طالبان.

ومنتصف كانون الثاني/يناير، أكد متمردو طالبان أنهم عرضوا على الأميركيين وقفاً موقتاً لإطلاق النار، لكن الولايات المتحدة لم تعلق رسمياً على الأمر.

وقتل 5 أشخاص على الأقل الثلاثاء في كابول في هجوم انتحاري هو الأول في العاصمة منذ أكثر من شهرين. وقتل السبت عسكريان أميركيان وأصيب ستة آخرون بجروح خلال اعتداء نفذه عسكري أفغاني في شرق البلاد.

ومطلع شباط/فبراير، أكد الرئيس الأميركي من جديد رغبته في سحب القوات الأميركية من أفغانستان. وأعلن "ليس دورنا أن نؤدي عمل جهاز حفظ النظام في دول أخرى".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.