تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيتو يرى ان إقامة السوبر خارج إفريقيا توفر مالاً هدفه التطوير

إعلان

الدوحة (أ ف ب)

أعرب النجم الكاميروني السابق صامويل إيتو عن تأييده لإقامة مباراة الكأس السوبر الإفريقية في كرة القدم خارج القارة السمراء توفيرا لعائدات مالية مطلوبة لتطوير اللعبة، وذلك قبيل إقامتها في قطر للعام الثاني تواليا.

ويستضيف ستاد ثاني بن جاسم لقاء الترجي التونسي حامل لقب مسابقة دوري الأبطال، والزمالك المصري بطل كأس الاتحاد (الكونفدرالية) الجمعة. ويقام اللقاء التقليدي بين بطلي مسابقتي الأندية الإفريقيتين للمرة الثانية خارج حدود القارة، مع ما يفرضه ذلك من صعوبات على تنقل المشجعين لجهة الكلفة المالية.

ورأى إيتو، النجم السابق لنادي برشلونة الإسباني والسفير الحالي للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لمونديال قطر 2022، ان أي جدل بشأن إقامة الكأس السوبر خارج إفريقيا "هو جدل خاطئ".

وأضاف خلال جولة الأربعاء في ستاد البيت، أحد الملاعب الثمانية المضيفة للمونديال، "رأيتم كيف أن الكأس السوبر الإسبانية تقام في الخارج، والكأس السوبر الإيطالية تقام في الخارج (استضافت السعودية المحطتين). اليوم علينا ان نوفر مناخا يسمح لنا بالحصول على مبالغ أكبر من المال لتطوير كرة القدم الإفريقية بشكل أفضل".

وتابع "قطر تتيح لنا ليس فقط التمتع بملاعب مذهلة، بل تسمح لنا أيضا ببيع مباراتنا بشكل أفضل، ومع هذا المال يمكننا أن نأمل في ان نطور كرة قدمنا الإفريقية بشكل أفضل (...) كأفارقة، لا يمكننا ان نبقى في الخلف وعلينا التفكير بشكل كبير، وان نرى أن هذه فرصة جميلة بالنسبة إلينا".

وإضافة الى 2019 و2020، من المقرر ان تستضيف قطر النسختين المقبلتين من الكأس السوبر، في إطار سلسلة أحداث تستضيفها على مسار التحضير بعيد عامين لإقامة نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ولم يكشف الطرفان، قطر والاتحاد الإفريقي للعبة (كاف)، قيمة العقد الذي تقام بموجبه مباراة الكأس السوبر في الدولة الخليجية.

ورأى إيتو الذي أحرز لقب دوري أبطال مع برشلونة (2006 و2009) وإنتر ميلان الإيطالي (2010) قبل ان ينهي مسيرته كلاعب في قطر عام 2019، ان "كرة القدم الإفريقية يجب ان تواصل الترويج لنفسها بشكل أفضل لأنه اذا حصلنا على كمية أكبر من المال، يمكننا ان نطور كرة القدم هذه بطريقة أفضل، وان نواصل تنظيمها مثلما يقوم بذلك الكاف حاليا".

لكن اللاعب الدولي السابق المتوج مع منتخب "الأسود غير المروضة" بلقب كأس أمم إفريقيا عامي 2000 و2002، شدد على ضرورة الالتفات أكثر الى البطولات الإفريقية المحلية، لاسيما اذا ما أراد أحد منتخبات القارة ذات يوم تحقيق "حلم" الفوز بلقب نهائيات كأس العالم، والتي استضافها بلد إفريقي مرة واحدة فقط (مونديال جنوب إفريقيا 2010).

وعين إيتو، إضافة الى النجم العاجي السابق ديدييه دروغبا، في منصبي معاونين لرئيس الاتحاد القاري، الملغاشي أحمد أحمد العام الماضي.

وردا على سؤال عما اذا كان الاتحاد ("كاف") الذي يواجه مرارا تهما بالفساد المالي والإداري، يقوم بدور كافٍ لتطوير الكرة القارية، رأى اللاعب الدولي الكاميروني السابق ان كل ما تقوم به الاتحادات الدولية أو القارية "ليس كافيا أبدا (...) نحلم دائما بالمزيد، وأعتقد ان هذا ما يقوم به مسؤولو الكاف".

وتابع بشأن عهد الرئيس السابق للاتحاد مواطنه عيسى حياتو قبل انتخاب أحمد في العام 2017 "ثمة عهد امتد 28 عاما نفذت خلاله العديد من الأمور. اليوم ثمة رئيس جديد يريد تحسين ما تم القيام به، وعلينا جميعا ان نشجعه للذهاب في هذا الاتجاه والدفع من أجل القيام بأمور أكبر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.