تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجلس الشيوخ الأمريكي يتجه لإقرار قانون يقيد صلاحيات ترامب بشن حرب على إيران

مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت في قضية عزل ترامب، 5 شباط/فبراير 2020.
مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت في قضية عزل ترامب، 5 شباط/فبراير 2020. © رويترز

من المرجح أن يقر مجلس الشيوخ الأمريكي الخميس قرارا يقيد من صلاحيات الرئيس دونالد ترامب بشن حرب على إيران، وذلك بعد موافق ثمانية أعضاء جمهوريين على التصويت إلى جانب الديمقراطيين. وحذر ترامب من التصويت على المشروع، وكتب على موقع تويتر: "هذا ليس الوقت المناسب لإظهار الضعف (...) إذا كانت يداي مغلولتين فإن هذا سيعطي إيران فرصة على حسابنا، وسيبعث بإشارة سيئة".

إعلان

بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء مناقشة مشروع قرار يحد من صلاحيات الرئيس دونالد ترامب بشن حرب على إيران، إذ من المرجح أن يتم إقراره بعد أن وافق ثمانية أعضاء جمهوريين على التصويت إلى جانب الديمقراطيين.

ويتوقع أن يتم التصويت على القرار المتعلق بـ"صلاحيات قوى الحرب" الخميس، وسط مخاوف من إمكان دخول ترامب في مواجهة عسكرية مفتوحة مع إيران دون استشارة الكونغرس.

ويعتمد ترامب على الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ لمنع تشريعات لا يوافق عليها، لهذا فإن إقرار تقييد صلاحياته الحربية من شأنه وضعه في موقف محرج.

وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي سيستخدم الفيتو ضد القرار في حال إقراره، إلا أنه وجه تحذيرا إلى مجلس الشيوخ الأربعاء بوجوب التصويت ضده وعدم والحد من خياراته المتعلقة بسياسته.

وكتب ترامب على موقع تويتر "من المهم جدا لأمن بلدنا أن لا يصوت مجلس الشيوخ لصالح قرار ’قوى الحرب‘ المتعلق بإيران". وأضاف: "نحن نقوم بعمل جيد جدا مع إيران، وهذا ليس الوقت المناسب لإظهار الضعف (...) إذا كانت يداي مغلولتين فإن هذا سيعطي إيران فرصة على حسابنا، وسيبعث بإشارة سيئة".

وفي كانون الثاني/يناير، أقر مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون نسخته الخاصة من هذا القانون، بعد إعطاء ترامب الأمر بقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وقال عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي تيم كاين إن مشروع القرار هذا يهدف إلى منع شن حرب من جانب واحد. وأضاف: "على الكونغرس أن يعيد تأكيد دورنا الدستوري في قضايا الحرب والسلام".

ويتوجب إيجاد تسوية بين ما أقره مجلس النواب سابقا وما سيقره مجلس الشيوخ للتوصل إلى نص واحد قبل إرسال القانون إلى البيت الأبيض لتوقيعه، ومن المتوقع أن يتم هذا بحلول نهاية شباط/فبراير.

 

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.