تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الأفغاني يظهر تفاؤلا حذرا بشأن التوصل إلى اتفاق قريب بين واشنطن وطالبان

إعلان

ميونخ (ألمانيا) (أ ف ب)

أبدى الرئيس الأفغاني أشرف غني السبت تفاؤلاً حذراً بشأن حظوظ التوصل في غضون 10 ايام إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان حول انسحاب القوات الأميركية من البلاد.

وقال خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ "اتفقنا على عدم التصريح أمس أو اليوم، سنصرّح خلال الأسبوع المقبل، بعد عشرة ايام" في حال جرى احترام الهدنة الموقتة التي تم التوصل إليها خلال الاسبوع الحالي بين واشنطن وطالبان.

ويعدّ احترام هذه الهدنة التي يفترض أن تثبت حسن نوايا طالبان وقدرتها على السيطرة على عناصرها، مقدّمةً لإبرام اتفاق حول انسحاب ما بين 12 و13 ألف عسكري أميركي من أفغانستان.

وفي وقت كانت حكومة كابول مستبعدة من المفاوضات، أكد غني في سياق حديثه أنّ حكومته "متناغمة" مع واشنطن.

وكان وزير الداخلية الأفغاني مسعود أندرابي أكد لفرانس برس خلال الأسبوع الحالي أن قوات الامن الأفغانية، وهي لاعب رئيسي في الميدان وأحد أهداف المتمردين، "مستعدة للدفاع عن نفسها، وفي الوقت عينه احترام شروط وقف لإطلاق النار أو خفض للعنف".

برغم ذلك، أقرّ غني بالشكوك حول جدية طالبان في إيقاف العنف بعد انسحاب القوات الأميركية، وقال "إنّه سؤال المليار دولار". وأضاف "لن تجدوا الإجابة إلا في حال الانخراط بمسار سلام".

ولا تزال الهدنة الموقتة المفترض أن تدوم سبعة ايام غامضة. فموعد بدئها غير محدد بعد، فيما تكتفي الولايات المتحدة بالإشارة إلى أنّه سيكون "قريباً".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.