تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السراج يقول انه ليس لديه "شريك للسلام" في ليبيا

إعلان

طرابلس (أ ف ب)

اعتبر فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها من الامم المتحدة، السبت انه ليس لديه "شريك للسلام" للتوصل الى حل النزاع في البلاد، في اشارة الى غريمه المشير خليفة حفتر.

كما اعتبر أنه بعد عشرة أشهر من حملة قوات حفتر للسيطرة على العاصمة الليبية "آن لداعمي حفتر أن يعلموا أن رهانهم خاسر".

وأضاف في مؤتمر صحافي في طرابلس "ندرك أنه ليس لدينا شريك للسلام ولهذا نأخذ أقصى درجات الحذر والحيطة".

واتهم السراج قوات المشير خليفة حفتر بتكثيف انتهاكاتها للهدنة الهشة التي ابرمت في 12 كانون الثاني/يناير بمبادرة من روسيا وتركيا.

وعبّر عن ارتياحه لتبني مجلس الامن الدولي هذا الاسبوع قرارا يطلب وقفا "دائما" لاطلاق النار في ليبيا.

وتابع دون تسمية أية دولة او جهة "آن لداعمي حفتر أن يعلموا أن رهانهم خاسر ولا نتيجة لذلك سوى إطالة أمد الحرب وترسيخ عداوة يصعب محوها".

ورغم الهدنة، فإن معارك متقطعة تدور يوميا قرب طرابلس. كما يستمر تدفق السلاح رغم تعهدات في مؤتمر برلين في 19 كانون الثاني/يناير، بوقفها.

وأضاف السراج انه لا يمكن ان تجري مفاوضات في ظل القصف وتدمير البنى التحتية، مشيرا إلى أن قواته ستضطر لرد الفعل اذا لم يتم اتخاذ اجراءات دولية حازمة لوقف القصف.

وادت المعارك منذ نيسان/ابريل 2019 الى مقتل اكثر من الف شخص ونزوح 140 الفا، بحسب الامم المتحدة.

من جهة اخرى اعتبر السراج ان اقفال مرافىء النفط "سيؤدي إلى كارثة على مختلف المستويات والعجز سيطال المرتبات ودعم المحروقات".

وأقفلت قوات حفتر في 18 كانون الثاني/يناير هذه الموانىء ما شل القطاع الوحيد الذي يدر عائدات على البلاد.

وتحيي ليبيا الاثنين الذكرى التاسعة للاطاحة بنظام معمر القذافي الذي ادى الى غرق البلاد في الفوضى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.