تركيا تطلب من الصين عدم معاملة جميع الأويغور كإرهابيين

إعلان

انقرة (أ ف ب)

اعتبر وزير الخارجية التركي الأحد أن على الصين ألا تصنّف جميع المسلمين الأويغور كارهابيين، وذلك عقب محادثات مع نظيره الصيني في ألمانيا.

ويقول خبراء من الأمم المتحدة إن الصين تحتجز ملايين المسلمين في معسكرات غرب شينجيانغ التي يعيش فيها أغلب المنتمين لاتنية الأويغور، أكبر أقلية مسلمة في البلاد.

وعانت شينجيانغ طويلا من اضطرابات عنيفة، تنسبها الصين إلى حركة "ارهابية" تسعى لاستقلال الاقليم.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو إنه سواء تعلق الأمر ب"الأتراك، الأويغور الأتراك، الصينيين الهان، البوذيين أو المسيحيين... (فإنه) من غير الصائب تصنيف جميع الأويغور الأتراك ارهابيين بسبب انتماء ارهابي أو اثنين الى مجموعة اتنية ما".

واجرى أوغلو محادثات السبت مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال مؤتمر الأمن في ميونيخ. وقال الوزير التركي إنه أثار موضوع الأويغور خلال اللقاء.

وأضاف في تعليقات متلفزة أن "الأويغور الأتراك مواطنون صينيون لذلك نتمنى أن يمارسوا كل حقوقهم كمواطنين من الدرجة الأولى. هذا ما نتطلع إليه".

وانتقد وزير الخارجية التركي تصريحات صينية شككت في وجود روابط بين الأتراك والأويغور، وشدد على أن بينهما "أواصر اتنية ودينية وثقافية وتاريخية".

لكن أوغلو اوضح ان تركيا لا تريد استخدام الموضوع كـ"أداة سياسية" ضد بكين على غرار ما تفعل دول أخرى لم يسمها.

وكانت تعليقات المسؤول التركي حذرة، خصوصا بالمقارنة مع الملاحظات التي ساقها المتحدث باسم الخارجية التركية في شباط/فبراير الماضي، حين اعتبر ان تعامل الصين مع الأويغور "إحراج كبير للإنسانية".

ودعت بكين تركيا العام الماضي لإرسال وفد إلى شينجيانغ، وهو أمر قال أوغلو إنه يعتمد على برنامج زيارة الوفد.

وأضاف "لا يمكن أن نرسل وفدا فقط ليعقد اجتماعات رسمية".

وتجنبت أغلب الدول ذات الأغلبية المسلمة الادلاء بتعليقات علنية على الموضوع، خشية إغضاب الصين التي تمثل شريكا تجاريا مهما.