تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منافسون لبلومبرغ في الانتخابات التمهيدية للديموقراطيين يصعّدون هجماتهم ضدّه

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

صعّد المرشحون الديموقراطيون الطامحون للفوز بالترشّح عن حزبهم للرئاسة الأحد، هجماتهم على منافسهم الملياردير مايكل بلومبرغ وذلك في خضم سعي الوسطيين لشق طريقهم نحو الصدارة في السباق الرئاسي.

ويسعى بلومبرغ الذي لم يخض الانتخابات التمهيدية في أيوا ونيوهامبشر الى تعويض تأخره عبر الدعاية التلفزيونية، لكنّه يتعرّض لانتقادات حادة غالبيتها تطاول مواقف سابقة له وتعليقات اعتبرت فظّة وعنصرية ومعادية للنساء.

والأحد صرّح المرشّح بيت بوتيدجيدج، رئيس البلدية السابق لساوث بند في ولاية إنديانا، لشبكة "فوكس" الأميركية أن "الناخبين يريدون رئيسا قادرا على إخراجنا من الحقبة التي كانت فيها السلوكيات المتحيّزة جنسيا والتمييزية رائجة أو مقبولة".

أما السناتورة إيمي كلوبوتشار التي خالفت التوقعات بتحقيقها نتائج جيدة في نيوهامبشر، فقد اتّهمت بلومبرغ بالاختباء وراء الدعايات التلفزيونية.

ولا تزال الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي غير محسومة بعدما تصدّر بيرني ساندرز، سناتور فيرمونت، السباق بعد الجولتين الأوليين متقدما بفارق ضئيل على بوتيدجيدج.

والولايتان اللتان شهدتا الجولتين الأوليين صغيرتان والغالبية الساحقة لناخبيهما من ذوي البشرة البيضاء، في حين أن الولايتين التاليتين أي نيفادا التي ستجرى فيها الانتخابات التمهيدية في 22 شباط/فبراير لتليها كارولاينا الجنوبية بعد أسبوع، أكثر تنوعا على غرار الولايات الأربع عشرة التي ستصوت في "الثلاثاء الكبير" في 3 آذار/مارس، والذي يمكن لنتائجه أن تُحدث تغييرا في الصدارة.

وقالت كلوبوتشار لشبكة "إيه بي سي" إنها لم تتمكن من زيادة حظوظها في الولايات التي ستشهد لاحقا انتخابات تمهيدية لأنها على العكس من بلومبرغ لا تملك أموالا تنفقها على الدعاية التلفزيونية.

وانضم بلومبرغ إلى السباق متأخرا وقد اتّخذ قرارا استراتيجيا بعدم خوض الانتخابات التمهيدية في أيوا ونيوهامبشر والتعويل على تحقيق نتائج جيدة في "الثلاثاء الكبير" بفضل الدعاية التلفزيونية التي أنفق عليها أموالا طائلة.

وقد هاجمه المرشّح جو بادين، نائب الرئيس السابق، قائلا للحاكم السابق لنيويورك إن "ستين مليار دولار يمكن ان تشتري لك دعايات كثيرة، لكن لا يمكنها محو سجلك"، منتقدا قراراته التي اعتبرت تمييزية بحق ذوي البشرة السوداء والمتحدّرين من أميركا اللاتينية.

وهناك مؤشرات إلى أن حملة الدعاية التلفزيونية التي يخوضها بلومبرغ قد تؤتي ثمارها، أقله في عدد من الولايات.

إلا أن صعود بلومبرغ يترافق مع نبش متزايد لمواقفه السابقة.

فقد استعادت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" مواقف سابقة له اعتبرت قاسية وعنصرية ومعادية للنساء.

إلا أن بلومبرغ اعتبر تصريحاته المشار إليها مجرّد دعابات، وقال إن بعض تلك التصريحات لا يذكر الإدلاء بها، فيما قدّم اعتذارا عن البعض الآخر.

وفي تصريح لشبكة "فوكس" اعتبرت مستشارة الرئيس الأميركي كيليان كونواي أن تصريحات بلومبرغ حول النساء "أسوأ بكثير" من تلك التي أدلى بها دونالد ترامب في السابق واعتبرت متحيّزة جنسيا ومعادية للنساء.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.