تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين تدعو المتعافين من كورونا إلى التبرع بدمهم لاستخدامه كعلاج للفيروس

مواطنون صينيون في شنغهاي. 17 فبراير/شباط 2020.
مواطنون صينيون في شنغهاي. 17 فبراير/شباط 2020. © رويترز.

دعت السلطات الصينية الصحية الإثنين الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا المستجد، إلى التبرع بدمهم لاستخراج البلازما منه بهدف استخدامها في علاج المرضى الذين لا يزالون في حالة خطرة. وبحسب آخر الأرقام الرسمية، فقد أصاب كورونا أكثر من 70 ألف و500 شخص، وأودى بحياة أكثر من 1770 آخرين في الصين لوحدها.

إعلان

طلبت السلطات الصحية في الصين الإثنين من الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا الجديد، التبرع بدمهم بهدف استخراج البلازما منه لاستخدامها في علاج مرضى لا يزالون في حالة خطرة.

وتسابق مختبرات الأدوية الوقت لتطوير علاج ولقاح للفيروس الذي أصاب أكثر من 70 ألف و500 شخص، وأودى بحياة أكثر من 1770 آخرين في الصين.

ويحتوي بلازما المصابين السابقين بفيروس "كوفيد 19"على أجسام مضادة يمكن استخدامها لخفض عدد الفيروسات في أجسام من هم في حالة خطرة، وفق ما أكد مسؤول في اللجنة الصحية الوطنية في مؤتمر صحفي.

وأعلن غيو يانهونغ "أطلب ممن تعافوا أن يتبرعوا بالبلازما. عبر قيامهم بذلك، يعيدون الأمل لمن هم في حالة خطرة".

وأشارت سون يانرونغ من المركز البيولوجي في وزارة العلوم والتكنولوجيا إلى أنه تم نقل البلازما إلى 11 مريضا في ووهان، بؤرة المرض، الأسبوع الماضي. مضيفة "عاد أحدهم إلى بيته، وبات آخر قادرا على النهوض والسير، والآخرون على طريق الشفاء".

وتأتي هذه الدعوة غداة إعلان مختبر رسمي حصوله على نتائج إيجابية لاختبارات سريرية أجريت في هذا الإطار في مستشفى في ووهان. حيث أكدت مجموعة "تشاينا بايوتيك" في منشور على شبكة "وي تشات" للتواصل الاجتماعي، أن مرضى خضعوا لعمليات نقل بلازما "تحسنت حالهم خلال 24 ساعة".

وأوضحت سون "أظهرت تجارب سريرية أن نقل البلازما (من المرضى المتعافين) غير خطير وفعال".

كما ذكرت المسؤولة في مستشفى بكين الجامعي وانغ كيكيانغ أن المتبرعين بالبلازما سيخضعون لفحص مسبق للتأكد أنه من غير الممكن أن ينقلوا الفيروس. وأضافت "نستخرج البلازما فقط"، موضحة أن "المكونات الأخرى للدم، بينها الكريات الحمر والصفائح الدموية، ستعاد إلى المتبرعين".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.