المساهمون في نيسان يوافقون على إدارتها الجديدة في جلسة صاخبة

إعلان

طوكيو (أ ف ب)

وافق المساهمون في "نيسان" على مجلس الإدارة الجديدة للمجموعة اليابانية في تصويت جرى خلال جمعية عامة استثنائية سادها التوتر وسط تدهور نتائج الشركة.

وبعد جلسة طويلة في مقر المجموعة في يوكوهاما ضاحية طوكيو تم بثها مباشرة على الموقع الالكتروني لنيسان، وافق المساهمون على تعيين أربعة أعضاء جدد في مجلس الإدارة بمن فيهم رئيسها التنفيذي ماكوتو أوشيدا.

أما الأعضاء الأربعة الآخرون فهم المدير الجديد للعمليات أشواني غوبتا الذي قدم من مجموعة "ميتسوبيشي موتورز" ونائب للمدير العام هيديوكي ساكاموتو ومدير من رينو بيار فلوريو الذي يشارك بصفته ممثلا من الخارج.

وكان أوشيدا عين بعد رحيل هيروتو سايكاوا في أيلول/سبتمبر بسبب مخالفات تتعلق بمكافآت حصل عليها عندما كان كارلوس غصن رئيسا للمجموعة.

وخلال الجلسة، وجّه مساهمون غاضبون انتقادات حادة الى مسؤولي الشركة بسبب انخفاض الأرباح وتدهور سهر سهم الشركة وأجور مسؤوليها الكبار واستخدام احدهم لسيارة من طراز منافس.

وخلال الاجتماع، واجه الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة ماكوتو أوشيدا العديد من الأسئلة الغاضبة بعد أن أظهرت أحدث النتائج انخفاضا في صافي أرباح الشركة بنسبة بلغت أكثر من 87 بالمئة.

- ماذا افعل بأسهم نيسان؟ -

صرخ أحد حاملي الأسهم "أنا مساهم في نيسان منذ عشرين سنة. عليك أن تراجع ما تفعله. أملك ثلاثة آلاف سهم في نيسان. أوشيدا-سان، انت تملك ألفي سهم. عدد الأسهم التي أملكها أكبر من تلك التي تملكها".

وتابع "اشتريت السهم مقابل 800 ين، ولم أفكر يوما بأنه قد يهبط أدنى من 700 ين. سعر السهم يبلغ الآن 500 ين. ما رأيك بهذا؟ هل من الافضل بيعها في البورصة؟ ماذا باستطاعتي أن أفعل بأسهم شركة نيسان التي أحملها؟".

وسعى أوشيدا إلى تهدئة المساهمين، مشيرا الى ان الشركة تجري مراجعة استراتيجية يتوقع ان تنتهي في ايار/مايو من اجل اعادة الشركة الى سكة الربح. وقال "أرجوكم أعطونا بعض الوقت. أنا أقدر صبركم (...) أريد أن تكون نيسان أفضل. كل المدراء الكبار بمن فيهم أنا يأخذون هذا الوضع بجدية ويعملون عليه".

لكن المساهمين تابعوا هجومهم، وقام أحدهم بتوبيخ رئيس رينو الشريكة في التحالف جان دومينيك سينار بسبب ركوبه سيارة تويوتا بعد خروجه من احد الاجتماعات.

وقال مساهم متوجها الى سينار "بعد اجتماع المساهمين ركبت في سيارة من نوع (تويوتا) ألفارد للخروج من يوكوهاما او اليابان. ألفارد! مدراء نيسان كانوا غاضبين. بالطبع. لقد كنت تركب سيارة منافسة. لماذا اخترت ان تفعل هذا سيد سينار؟".

وتابع غاضبا "لا يمكنك ان تجعل التحالف رابحا بهذه العقلية".

وتعهد سينار الذي بدا نادما بأنه لن يكرر ذلك. وقال "ما ان تنبهت (...) قلت ان هذا لا يمكن أن يحدث مجددا. اعتذر لما بدر مني، وانا آسف جدا".

وكانت رواتب المدراء حاضرة في أذهان المساهمين ايضا. وقال أحد المساهمين الى يوشيدا قائلا "إذا كنت ستقوم بخفض الأرباح بقدر معين، فيجب عليك مراجعة تعويضات المدراء التنفيذيين".

وأضاف أن هناك 57 مديرا تنفيذيا "يجب ان تكون تعويضاتهم أقل من 10 مليون ين (91 الف دولار)". واضاف "يجب اتخاذ هذا القرار على الفور وإصدار بيان صحافي بهذا الشأن"

ولم توزع الشركة أرباحا على المساهمين بعد تسجيل خسارة صافية قدرها 26,1 مليار ين في الأاشهر الثلاثة حتى كانون الاول/ديسمبر، وهي أول خسارة تسجلها الشركة في فصل ثالث منذ أكثر من عقد.

وتجهد نيسان لاستعادة سمعتها بعد اعتقال رئيسها السابق كارلوس غصن بتهمة اساءة الأمانة وهروبه المثير لاحقا.

بور-ريك-وه/سام-اا