تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميشيل باشليه تدعو إلى إقامة ممرات إنسانية في سوريا

إعلان

جنيف (أ ف ب)

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أن رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة لها ميشيل باشليه دعت إلى ممرّات إنسانية في شمال غرب سوريا حيث وصفت تداعيات هجوم القوات الحكومية المدعومة من روسيا بـ"المروّعة".

ونقل البيان عن باشليه قولها "لم يعد هناك وجود لملاذ آمن. ومع تواصل هجوم (القوات) الحكومية والزجّ بالناس باتّجاه جيوب أصغر وأصغر، أخشى من أن مزيدا من الناس سيقتلون".

وتواصل قوات النظام السوري هجومها على آخر جيب رئيسي للمعارضة ما يثير مخاوف من حدوث كارثة إنسانية وسط هرب المدنيين من المنطقة.

وأفاد البيان أن باشليه وصفت الأزمة الإنسانية الناجمة عن العملية بـ"المروّعة". وقالت "كيف يمكن لأحد تبرير تنفيذ هجمات عشوائية وغير إنسانية كهذه؟"

وتقدّر الأمم المتحدة أن الهجوم على إدلب دفع نحو 900 ألف شخص للنزوح منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر.

ويقيم في المنطقة التي تشمل أجزاء من محافظة حلب كذلك نحو ثلاثة ملايين شخص، نزح حوالى نصفهم أساسا من مناطق أخرى في البلاد.

ودعت باشليه جميع الأطراف إلى فتح ممرّات إنسانية تسمح بمرور آمن للمدنيين، الذين علق العديد منهم في مناطق خاضعة لسيطرة فصائل من المعارضة.

وقالت "يواجهون حاليا خطرا هو الأكبر على الإطلاق، مع قليل من الأمل أو الضمانات للعودة الآمنة والطوعية إلى مناطقهم الأصلية أو المناطق التي يختارونها".

وتشير الأمم المتحدة إلى أن مخيّمات النزوح "تغصّ بالعدد الهائل من الناس الذين يبحثون على ملاذ" بينما "فر (الكثير من النازحين) القلقين على حياتهم من المخيّمات".

دت/لين/اا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.