تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران: مجلس صيانة الدستور يدافع عن قرار إقصاء آلاف المرشحين للانتخابات التشريعية

ملصقات الحملات الانتخابية البرلمانية في طهران، إيران 19 فبراير/شباط 2020.
ملصقات الحملات الانتخابية البرلمانية في طهران، إيران 19 فبراير/شباط 2020. © رويترز

دافع مجلس صيانة الدستور في إيران الأربعاء عن قرار إقصاء آلاف المرشحين  للانتخابات التشريعية المقررة الجمعة مشيرا إلى أن هذا القرار يتوافق مع القانون.

إعلان

في الوقت الذي تشارف فيه حملات الانتخابات التشريعية الإيرانية على الانتهاء، دافع مجلس صيانة الدستور الإيراني الأربعاء عن قراره إقصاء آلاف المرشحين للانتخابات التشريعية المقررة بعد يومين.

ومن المتوقع أن يسجل المحافظون نتائج قوية في انتخابات الجمعة التي تأتي بعد أشهر من تفاقم التوتر بين إيران والولايات المتحدة، خصمها اللدود منذ عقود.

حسن روحاني و"الوعود بمنح مزيد من الحريات الفردية"

وقد تأتي مكاسبهم على حساب مؤيدي الرئيس حسن روحاني، المعتدل الذي أعيد انتخابه في 2017 على وعود بمنح مزيد من الحريات الفردية والاجتماعية، وضمانات للإيرانيين بأنهم سوف يستفيدون من التعاون مع الغرب. 

لكن العديد من الناس يشعرون بأن تدهور الوضع الاقتصادي يعيق حياتهم، خصوصا بعد العقوبات الأمريكية التي أعادت فرضها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أعقاب انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني عام 2018. 

وتنتهي الحملة الانتخابية التي استمرت أسبوعا ورفعت فيها ملصقات وشهدت بعض التجمعات المحدودة الأربعاء، قبل يوم صمت انتخابي عشية يوم الاقتراع.

وتم استبعاد آلاف الطامحين ومعظمهم من المعتدلين والإصلاحيين، من الترشح من جانب مجلس صيانة الدستور، الهيئة النافذة التي تدقق في ملفات المرشحين للانتخابات في إيران.

لكن المجلس قال إنه يلتزم"الحياد" في تعاطيه مع جميع الأطراف السياسية وتصرف وفقا للقانون عندما استبعد المرشحين.

وقال المتحدث باسم المجلس عباس علي كدخدائي "يتبع مجلس صيانة الدستور القوانين والأنظمة التي سنها البرلمان في أوقات مختلفة".

 

فرانس24/ أف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.