تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

لبنانيون يخشون شبح صندوق النقد الدولي!!

العربي الجديد
العربي الجديد © العربي الجديد - لبنان

في الصحف اليوم: روسيا تمنع الصينيين من دخول أراضيها ابتداءا من الغد مخافة انتشار عدوى فيروس كورونا، واليابان تبدأ في إجلاء ركاب السفينة السياحية الراسية في ميناء يوكوهاما. في الصحف كذلك الأزمة الاقتصادية والمالية في لبنان واستقبال رئيس الوزراء حسان دياب لوفد من صندوق النقد الدولي.

إعلان

قررت روسيا منع المواطنين الصينيين من الدخول إلى أراضيها ابتداء من الغد بسبب تزايد نسب الإصابات بفيروس كورونا. صحيفة كومرسانت الروسية قالت إن روسيا اتخذت إجراء غير مسبوق للحد من الإصابة بالفيروس. شرحت الصحيفة أن الإجراء سيشمل السياح والطلبة والعمال القادمين من الصين، كما أوردت الصحيفة الروسية ردة الفعل الصينية حيال الإجراء وكتبت إن السلطات الصينية تفاجأت بالقرار الروسي وتساءلت عن المنطق الكامن وراءه، في وقت تنخفض فيه عدد الإصابات في الصين.
مجلة موسكو تايمز ذكّرت بأن دولا كثيرة فرضت قيودا على دخول المواطنين الصينيين إليها لمنع انتشار الوباء في هذه البلدان.
تسلط الصحف هذا الصباح الضوء كذلك على ركاب السفينة السياحية الراسية منذ أسبوعين في ميناء يوكوهاما جنوب العاصمة اليابانية طوكيو بسبب إخضاع ركابها للحجر الصحي. صحيفة جابان تايمز قالت إنه وبعد انتهاء فترة الحجر الصحي بدأ الركاب غير المصابين بفيروس كورونا يغادرون السفينة. أضافت الصحيفة أن هذا التطور يأتي في وقت تحاول فيه الحكومة بذل كل ما في وسعها لمنع انتقال الفيروس من السفينة السياحية التي كانت تقل أكبر عدد من المصابين في العالم خارج الصين. رجحت جابان تايمز أن يغادر كل الركاب، البالغ عددهم حوالي ثلاثة ألاف شخص، أن يغادروا السفينة في غضون اليومين المقبلين.

في شؤون أخرى، اهتمت الصحف بالزيارة التي سيجريها وفد من صندوق النقد الدولي إلى لبنان ابتداءا من الغد. صحيفة العربي الجديد قالت إن هناك توقعات بأن يتجاوز الدين العام اللبناني 160 في المئة من الناتج المحلي خلال العام، وأشارت الصحيفة إلى خشية اللبنانيين من صندوق النقد الدولي، وقالت إن الكثير من اللبنانيين يخشون المهمة التي سيبدؤها وفد من صندوق النقد الدولي وما إذا كانت ستؤدي إلى شروط إصلاحية تزيد الوضع المعيشي تأزما... رأت العربي الجديد أن الخيارات ضيقة أمام لبنان لإدارة الأزمة الاقتصادية، فإما سداد الديون والانهيار أو التعثر ومواجهة الدائنين.

صحيفة لوريون لوجور كتبت أن مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني تتوقع مجددا إعادة هيكلة ديون لبنان، وأشارت الصحيفة إلى أن الوكالة كانت قد خفضت التصنيف الائتماني السيادي للبنان في شهر ديسمبر كانون الأول الماضي، وذكرت الوكالة أنه على الرغم من أن لبنان يحتفظ من الناحية الفنية باحتياطيات كافية من النقد الأجنبي، لخدمة التزاماته بسداد الديون السيادية خلال العامين الجاريين، لكن تكاليف الوفاء بالتزاماته ستكون مرتفعة.

الأزمة الاقتصادية والمالية التي يعيشها لبنان أدت إلى ارتفاع مهول لأعداد العاطلين عن العمل. صحيفة النهار اللبنانية قالت إن نسبة البطالة بلغت أربعين في المئة وقد تصل إلى حوالي خمسين في المئة في أوساط الشباب. ذكرت الصحيفة عددا من الأرقام تعكس الوضع الاقتصادي المتردي في لبنان، وتقول النهار إن حوالي مليون إلى مليوني لبناني سيعيشون تحت خط الفقر وقد أَقفل ما يزيد عن سبعمئة وخمسين مطعما ومقهى أبوابه خلال الستة أشهر الأخيرة مما أدى إلى تسريح عشرات آلاف العمال. رأت النهار أنه وأمام هذه الوقائع لا تقدم زيارة وفد صندوق النقد الدولي أملا كبيرا في إمكانية توفير حلول لمشكلات لبنان المزمنة. 

في تركيا، أصدر المدعي العام في اسطنبول أمرا بإلقاء القبض على رجل الأعمال عثمان كافالا بعد ساعات من تبرئته. موقع ألمونيتور يعود على قضية رجل الأعمال التركي، ويكتب إن المحاكمة التي كان ينتظرها جزء كبير من الرأي العام التركي انتهت بتبرئة رجل الأعمال عثمان كافالا وثمانية من المتهمين الآخرين. يشرح الموقع الإخباري أن عثمان كافالا كان محتجزا لأكثر من عامين بسبب مظاهرات 2013 المعروفة باسم احتجاجات منتزه غيزي. قرار تبرئته أثار ارتياحا كبيرا داخل القاعة لكن تلك الفرحة لم تدم كثيرا بعد إصدار المدعي العام أمرا باحتجازه في قضية أخرى للاشتباه في مشاركته في الانقلاب الفاشل في تركيا  صيف العام 2016.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.