تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يتفقد القوات الأميركية خلال زيارة للسعودية محورها إيران

إعلان

الرياض (أ ف ب)

تفقد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس قوات بلاده في السعودية بعد محادثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز،وذلك غداة وصوله الى الرياض في زيارة محورها سبل مواجهة إيران.

وبدأت الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكريّ في قاعدة الأمير سلطان الجوية جنوب الرياض العام الماضي في أعقاب سلسلة من الهجمات في الخليج اتهمت واشنطن والرياض إيران بالوقوف وراءها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "زيارة بومبيو إلى قاعدة الأمير سلطان الجوية ومنظومة باتريوت المحاذية تبرز العلاقة الأمنية الأميركية السعودية الطويلة الأمد وتؤكد مجددا تصميم أميركا على الوقوف مع السعودية في مواجهة السلوك الإيراني الخبيث".

وتابعت الوزارة "ردا على الهجمات وبناء على طلب السعودية نشرت الولايات المتحدة منظومة دفاعية صاروخية ومقاتلات في مهمة دفاعية لردع وحماية (السعودية) من أي هجمات مستقبلية".

وتأتي زيارة بومبيو التي تستغرق ثلاثة أيام للحليف الوثيق في أعقاب غارة جوية لطيارة أميركية مسيّرة أسفرت عن مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس وأكثر جنرالات إيران نفوذا في الشرق الأوسط، بعيد وصوله الى بغداد في 3 كانون الثاني/يناير الفائت.

وتصاعد التوتر الإقليمي عقب مقتل سليماني وردَّت إيران بضربات صاروخية استهدفت القوات الأميركية في العراق.

واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرياض إيران بالمسؤولية عن هجوم استهدف في ايلول/سبتمبر منشآت نفط سعودية، وهجمات أخرى استهدفت ناقلات نفط في الخليج الصيف الفائت.

وتنفي إيران التورط في هذه الهجمات وبدت الرياض حريصة مذاك على الدخول في دبلوماسية حذرة لتفادي تصعيد التوتر والمواجهة.

وقبل زيارة القاعدة الجوية، أجرى بومبيو محادثات مع الملك سلمان في الرياض.

ومن المتوقع أن يلتقي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ونائب وزير الدفاع شقيقه الأمير خالد بن سلمان.

يواجه بومبيو مسألة شائكة في السعودية، حيث قال إنه سيناقش أيضا ملف "حقوق الإنسان" بالإضافة لمسائل اقتصادية أخرى خلال زيارته.

وشكل قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في تشرين الأول/أكتوبر 2018، والذي أثار تنديدا دوليا طاول ولي العهد، اختباراً للعلاقات بين الحليفين.

وفي إطار ملف حقوق الإنسان أيضا، حضّ خمسة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي بومبيو على ممارسة ضغوط على السعودية للتوصل لحلّ قضية الأميركي السعودي وليد فتيحي وهو طبيب تلقى تدريبا في جامعة هارفرد، وهناك اتهامات أنه تعرض للتعذيب والاحتجاز بدون تهمة منذ عامين تقريبا.

كما طلبوا منه ان يحض السلطات على إنهاء الحظر المفروض على سفر عائلته إلى خارج المملكة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.