تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين: فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح وحصيلة الوفيات تبلغ 2236

فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين
فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين © أ ف ب

يتواصل عدد ضحايا فيروس كورونا في الارتفاع بالصين، حيث أعلنت السلطات الجمعة أنه بلغ 2236 حالة وفاة. وسجلت غالبية الوفيات في مقاطعة هوباي وتحديدا في عاصمتها ووهان، التي شكلت نقطة انطلاق الفيروس. كما أن عدد الإصابات زاد ارتفاعا، إذ وصل الجمعة إلى أكثر من 75 ألف إصابة.

إعلان

أعلنت السلطات الصينية أن حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الصين القاريّة ارتفعت الجمعة إلى 2236 حالة، بعدما سجّلت الساعات الأربع والعشرين الماضية 118 وفاة بالفيروس، غالبيتهم العظمى في مقاطعة هوباي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إنّ عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس حتى اليوم ارتفع في البر الرئيسي للصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) إلى أكثر من 75 ألف إصابة بعدما سجّلت 889 إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وسجّلت الغالبية العظمى من الوفيات الجديدة بالفيروس في مقاطعة هوباي (115 وفاة) وتحديداً في عاصمتها ووهان، المدينة التي ظهر الفيروس فيها للمرة الأولى في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2019.

وكانت لجنة الصحّة في هوباي أعلنت صباح الجمعة في تحديثها اليومي للحصيلة أنّ ووهان سجّلت 319 إصابة جديدة بالفيروس في حين سجّلت في بقية أنحاء المقاطعة 92 إصابة جديدة، في حصيلة تناهز تلك المسجّلة الخميس (349 إصابة جديدة في هوباي).

وأصيب بالفيروس حتى اليوم حوالي 75 ألف شخص في الصين ومئات آخرون في أكثر من 25 دولة.

وكانت السلطات الصينية أعلنت الخميس أنّها غيّرت مجدّداً الطريقة المعتمدة في إحصاء المصابين، بحيث باتت تشمل حصراً أولئك الذين تؤكّد الفحوصات المخبرية أنّهم مصابون بالفيروس.

وهذه الطريقة كانت معتمدة أساساً في إحصاء المصابين في مقاطعة هوبي قبل أن تتخلّى عنها السلطات الأسبوع الماضي لصالح الفحص السريري، في قرار لم يصمد سوى ثمانية أيام إذ تسبّب بفوضى على صعيد الأرقام المنشورة عن أعداد المصابين.

وفرضت السلطات الصينية في 23 كانون الثاني/يناير حجراً على ووهان البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وأغلقت سائر أنحاء مقاطعة هوباي في الأيام التي تلت.


فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.