تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدفاعات الجوية السورية تتصدّى لصواريخ إسرائيلية (سانا)

إعلان

دمشق (أ ف ب)

أعلن النظام السوري أنّ دفاعاته الجويّة تصدّت ليل الأحد "لدفعة صواريخ معادية" آتية من فوق الجولان السوري المحتلّ، في قصف إسرائيلي قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّه استهدف "مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية" قرب مطار دمشق الدولي.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" في نبأ عاجل إنّ "وسائط الدفاع الجوّي تتصدّى لأهداف معادية في سماء محيط دمشق"، لتعود وتوضح بعد دقائق من ذلك أنّ "دفاعاتنا الجويّة تصدّت لدفعة صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتلّ قبل وصولها لأهدافها".

وأكّدت سانا أنّ "الصواريخ المعادية فشلت في الوصول إلى أيّ من المطارات".

من جهتها أفادت مراسلة وكالة فرانس برس في العاصمة السورية عن سماع دويّ أصوات انفجارات قوية اعتباراً من الساعة 23,26 (21,26 ت غ).

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإنّ القصف الإسرائيلي "طال مواقع تابعة للميليشيات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي".

ومنذ اندلع النزاع في سوريا في 2011 شنّ الجيش الإسرائيلي مئات الغارات في سوريا استهدفت بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

وفي منتصف شباط/فبراير الجاري أسفر قصف نُسب إلى إسرائيل عن مقتل سبعة من عناصر الجيش السوري والحرس الثوري الإيراني، وفق المرصد.

وتُكرّر الدولة العبرية التأكيد على أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله.

وطهران، الحليف الرئيسي لدمشق، قدّمت منذ بدء النزاع في سوريا دعماً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً كبيراً للنظام السوري. وتمكنت إيران مع مجموعات شيعية موالية لها من تعديل موازين القوى ميدانياً لصالح القوات الحكومية السورية على جبهات عدة.

وتسبّب النزاع السوري منذ اندلاعه عام 2011 بمقتل أكثر من 380 ألف شخص، وأرغم أكثر من نصف سكان البلاد الذين كانوا يعدّون أكثر من 20 مليون نسمة قبل الحرب على النزوح أو اللجوء خارج البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.