تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزيرة الدفاع الفرنسية تزور اليونان لتعزيز التعاون العسكري الثنائي

إعلان

اثينا (أ ف ب)

ذكرت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورونس بارلي الاحد انها ستناقش خلال لقائها بنظيرها اليوناني نيكلاوس باناياتوبولوس تعزيز التعاون الثنائي في مجال الدفاع وتوقيع اتفاق شراكة ثنائي بحلول شهر حزيران/يونيو.

وقالت الوزيرة في حوار نشرته صحيفة "تو فيما" اليونانية "سأزور أثينا للحوار مع نظيري اليوناني حول اتفاق الشراكة المستقبلي" الاثنين.

وأضافت "تعتزم فرنسا الوقوف إلى جانب اليونان لمساعدتها في مواجهة التوترات العديدة في بحر ايجه وشرق المتوسط".

وكررت باريس في الأشهر الأخيرة انتقادها ل"الاستفزازات" التركية في شرق المتوسط حيث تثير عمليات التنقيب عن الغاز توترات بين أنقرة ودول المنطقة، وهي اليونان وقبرص واسرائيل ولبنان ومصر.

وتعيش اليونان فترة توتر مع انقرة عقب اتفاق مثير للجدل وقع في تشرين الثاني/نوفمبر بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج، حول تحديد المنطقة الاقتصادية البحرية للدولتين. وتجاهل الاتفاق جزر يونانية شرق المتوسط.

وخلال زيارة لرئيس الحكومة اليوناني كيرياكوس ميتسوتكيس إلى باريس نهاية كانون الثاني/يناير، أكد له الرئيس إيمانويل ماكرون دعم فرنسا ليونان في مواجهة التحديات الاقليمية، وأعلن عن توقيع اتفاق شراكة استراتيجية بين البلدين في مجال الأمن بحلول حزيران/يونيو.

وذكّرت وزيرة الدفاع الفرنسية في حوارها الصحافي بمشاركة سفن يونانية وفرنسية "في مناورات مشتركة ببحر ايجه" وأن "فرقاطة يونانية ترافق حاليا حاملة الطائرات شارل ديغول في مهامها بالمتوسط".

وأعلنت بارلي أن "مناورة جوية كبيرة، تحمل اسم اينيوكوس، ستجمع قريبا جدا القوات الجوية في بلدينا".

وأكدت "العمل المشترك بين جيشينا يتطور".

في إطار هذا التعاون، وقعت أثينا عقدين مهمين لتجديد أسطولها من طائرات "ميراج 2000" ومروحيات "ان اتش 90"، علاوة على مذكرة نوايا لشراء فرقاطتين فرنسيتي الصنع.

وشددت الوزيرة أن "اليونان تواجه اليوم عدة تحديات اقليمية تمثل أيضا تحديات لأوروبا بأكملها. مصالحنا الأمنية مترابطة ومشتركة في كل مكان، هنا في المتوسط وأيضا في الساحل وفي الخليج".

وأضافت "نحن مستعدون للاستثمار في علاقة مستدامة لأن رؤيتنا الاستراتيجية والجيوسياسية في أوروبا والمتوسط متشابهة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.