تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا تعلن ظهور فيروس كورونا المستجدّ في منطقتي توسكانا وصقلية

إعلان

روما (أ ف ب)

انتشر فيروس كورونا المستجد الثلاثاء جنوبا في ايطاليا حيث سجلت اصابات في توسكانا وصقلية، بينما أفاد جهاز الدفاع المدني الايطالي عن تزايد في عدد المصابين، ما دفع الحكومة الايطالية الى عقد محادثات طارئة في روما بمشاركة الدول المجاورة.

وألقى رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي باللائمة في انتشار الفيروس على الادارة الضعيفة لمستشفى في الشمال، ما تسبب بسبع وفيات في ايطاليا حتى الآن هي الأعلى في اوروبا.

وأعلنت منطقة توسكانا عن تسجيل أول اصابتين، احداهما في مدينة فلورنسا السياحية، في حين سجلت إصابة في صقلية لسائحة من منطقة لومبارديا التي سجلت اصابة 212 شخصا.

وتنتظر السائحة في صقلية التي كانت تقيم في فندق في باليرمو تأكيد نتيجة اصابتها من معهد الامراض المعدية، وفق رئيس الدفاع المدني أنجيلو بوريللي.

وسيلتقي زراء الصحة من البلدان المجاورة في روما في الوقت الذي قفز فيه عدد الاصابات الى 283، مع تسجيل اكثر من 50 اصابة جديدة منذ الإثنين.

ومن المتوقع أن يصل مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي إضافة الى مسؤولين دوليين الى العاصمة الايطالية اليوم.

وقال مسؤولون في جزر الكناري إن مئات الأشخاص احتجزوا في غرفهم في أحد فنادق تينيريفي بعد نقل سائح إيطالي إلى المستشفى يشتبه باصابته بفيروس كورونا.

وبينما لم تغلق أي دولة مجاورة حدودها مع إيطاليا، فقد أعلنت العديد من الحكومات عن تدابير إضافية للمسافرين القادمين من إيطاليا، وخصوصا من المنطقتين الشماليتين لومبارديا وفينيتو.

وتشمل التدابير الفحص الطبي وصولا إلى التوصيات بالعزل الذاتي.

-"مهمة مستحيلة"

وأعلن وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا الإثنين ان تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد سيدفع الى إقامة مباريات عدة في كرة القدم خلف أبواب موصدة خلال الأيام المقبلة، أبرزها قمة الدوري بين يوفنتوس وإنتر.

كما توقف إنتاج الفيلم الجديد من سلسلة "مهمة مستحيلة" من بطولة توم كروز الذي يجري تصويره في البندقية، وفق ما أعلنت استوديوهات "باراماونت".

وتعد بلدة كودوينو جنوب ميلانو التي يسكنها نحو 15 الف نسمة المركز الرئيسي لانتشار الفيروس في ايطاليا.

وفرض الحجر الصحي على العديد من الاشخاص في هذه البلدة اضافة الى بلدات اخرى في شمال ايطاليا في محاولة لوقف انتشار الفيروس.

وتم نقل "المريض الرقم واحد" كما سماه الاعلام الايطالي، وهو رجل يبلغ 38 عاما الاربعاء الى مستشفى في كودونيو، ويُعتقد أنه سبب عدد كبير من الاصابات في منطقة لومبارديا، بينهم زوجته الحامل وعدد من الأطباء والممرضين والموظفين.

وبالإضافة إلى المدن التي تخضع للحجر الصحي، فرضت تدابير واسعة على عشرات الملايين من السكان في شمال إيطاليا، مع إغلاق المدارس وإلغاء النشاطات الثقافية والرياضية.

وفي أماكن أخرى من البلاد يوصي المسؤولون أيضا باتخاذ تدابير احترازية.

وأفادت وسائل اعلام انه طلب من المصلين في كالابريا في جنوب البلاد عدم القيام باشارة السلام خلال القداديس.

ومعظم الأشخاص السبعة الذين توفوا حتى الآن في إيطاليا إما من كبار السن واما كانوا يعانون من مشاكل صحية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.