تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ثلاث وفيات بفيروس كورونا في إيران وإصابة نائب وزير الصحة

إعلان

طهران (أ ف ب)

أكد نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريرجي اصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19) وسط انتشار كبير للمرض في الجمهورية الاسلامية.

واصيب حريرجي بسعال متكرر وكان يتصبب عرقا خلال مؤتمر صحافي مشترك الاثنين مع المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي.

وخلال المؤتمر، نفى حريرجي صحة ما أعلنه أحد النواب عن وفاة 50 شخصا بالفيروس في مدينة قم، قائلا إنه مستعد "للاستقالة" في حال ثبتت صحة العدد.

وفي مقابلة عن طريق الفيديو على التلفزيون الرسمي اقر نائب الوزير باصابته بالفيروس. وقال "انا كذلك اصبت بفيروس كورونا".

وتابع "عانيت من الحمى الليلة الماضية وفحصي الاولي كان إيجابيا عند منتصف الليل .. وقد عزلت نفسي منذ ذلك الحين. وقبل دقائق قليلة أبلغت أن نتيجة الفحص تأكدت وبدأت الآن في أخذ العلاج".

- "الفيروس لا يميّز" -

وأضاف "اردت أن أبلغكم بذلك .. سننتصر بكل تأكيد على هذا الفيروس في الأسابيع القليلة المقبلة".

وعقب الأنباء عن إصابة حريرجي، ظهر ربيعي، الذي كان الى جانبه في المؤتمر الصحافي الاثنين، في مؤتمر صحافي آخر مع وزير الصناعات الايراني الثلاثاء وغيره من المسؤولين.

وأكدت إيران ثلاث وفيات و34 إصابة جديدة الثلاثاء، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات بكورونا المستجد في البلاد إلى 15 بينما بلغ عدد الإصابات 95.

ويعد عدد الوفيات في إيران بكورونا المستجد الأعلى خارج الصين حتى الآن.

وذكرت وزارة الصحة أن معظم الوفيات والإصابات خارج قم كانت بين أشخاص زاروا المدينة المقدّسة لدى الشيعة مؤخرا.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إنه تم تأكيد 16 إصابة في قم وتسع في طهران بينما تأكدت إصابتان في كل من ألبرز وغيلان ومازندران.

ويبدو أن الفيروس ينتشر إلى أجزاء أخرى من إيران، إذ تم تسجيل إصابة جديدة في كل من محافظات فارس وخرسان الرضوية وجزيرة قشم.

ورغم كونها بؤرة تفشي كورونا المستجد، لم تفرض السلطات بعد حجرا صحيا على قم.

ودافع وزير الصحة سعيد نمكي عن ذلك الثلاثاء وقال ان الحجر الصحي هو "طريقة قديمة".

وقال "لا نوافق على فرض حجر صحي على المدن لأننا نعتقد أن الناس مثقفون بشكل كاف للامتناع عن السفر من المدن المصابة الى أماكن اخرى"، بحسب ما نقلت عنه وكالة اسنا الطلابية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن مديرها الإقليمي يعتزم السفر الثلاثاء إلى إيران مع عدد من الخبراء، بعد أن رأت أن الزيادة المفاجئة في عدد الحالات في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية تبعث على القلق الشديد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.