تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنازة عسكرية للرئيس السابق حسني مبارك في القاهرة يتقدمها السيسي

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأبناء حسني مبارك علاء وجمال، يحضرون جنازة مبارك شرق القاهرة. مصر 26 فبراير/شباط 2020.
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وأبناء حسني مبارك علاء وجمال، يحضرون جنازة مبارك شرق القاهرة. مصر 26 فبراير/شباط 2020. © رويترز.

شيعت مصر الأربعاء رئيسها السابق حسني مبارك غداة وفاته عن 91 عاما، بعد سنوات على تنحيه إثر احتجاجات شعبية عارمة في 2011، بعد حكم دام ثلاثين سنة. ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي تقدم الجنازة رفقة علاء وجمال مبارك، "أحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة" في 1973 ضد الدولة العبرية، والتي قاد مبارك خلالها سلاح الجو.

إعلان

تقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد ظهر الأربعاء الجنازة العسكرية التي أقيمت للرئيس السابق حسني مبارك غداة وفاته عن 91 عاما بعد سنوات على تنحيه تحت ضغط شعبي بعد حكم دام ثلاثين عام.

واستغرقت مراسم الجنازة العسكرية قرابة 5 دقائق في باحة مسجد المشير طنطاوي بشرق القاهرة. وكان السيسي في الصف الأول للمشيعين إلى جوار نجلي الرئيس الأسبق علاء وجمال مبارك فيما اصطف خلفهم العديد من أعضاء الحكومة الحالية والعديد من رجالات عصر مبارك.

ونقل جثمان مبارك، الذي كان قائدا للقوات الجوية المصرية إبان الحرب العربية-الإسرائيلية عام 1973، وحكم مصر منفردا لمدة ثلاثين عاما، إلى مسجد المشير طنطاوي في مروحية.

ووضع الجثمان في صندوق خشبي ملفوف بعلم مصر على عربة تجرها أربعة خيول وفقا للمراسم التقليدية للجنازات العسكرية في مصر. على أن يدفن في مقبرة العائلة في حي مصر الجديدة بشرق القاهرة.

وبعد الجنازة غادر السيسي على الفور بعد أن صافح نجلي الرئيس السابق.

ونشرت قوات أمنية كبيرة بينها آليات مدرعة صباح الأربعاء بالقرب من المسجد والمقبرة، بينما اقترب حشد من الصحافيين من المكان.

تكريم رسمي وحداد لثلاثة أيام

ووضع صف من المدافع أمام المسجد تمهيدا للمراسم العسكرية بينما تجمع عشرات من مؤيدي الرئيس السابق بالقرب من المكان وقد رفعوا صوره وأعلاما مصرية.

وبهذه الجنازة الكبيرة التي تنقل وقائعها على التلفزيون مباشرة، تخصص الحكومة المصرية للرئيس تكريما رسميا.

ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مساء الثلاثاء "أحد قادة وأبطال حرب أكتوبر المجيدة" في 1973 ضد إسرائيل، والتي قاد مبارك خلالها سلاح الجو.

وأعلنت الرئاسة المصرية أيضا "الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء".

وأشاد العديد من المسؤولين ولا سيما العسكريين بمبارك. وعلى صفحتها على موقع فيس بوك، عبرت قيادة القوات المسلحة المصرية عن حزنها لفقدان "أحد أبنائها".

وعنونت صحيفة الأهرام الأربعاء "في ذمة الله" ونشرت صورة للرئيس السابق مع شريط أسود تعبيرا عن الحداد. وكتب محمد الأمين في صحيفة "المصري اليوم" الخاصة "قد تتفق أو تختلف مع الرئيس الراحل ولكن المؤكد أن مبارك لم يخن وطنه أبدا".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.