تدفق المهاجرين إلى الحدود اليونانية-التركية وأثينا تحذر من أي "دخول غير شرعي" إلى أراضيها

مخيم لاجئين في ليسبوس اليونانية.
مخيم لاجئين في ليسبوس اليونانية. © أ ف ب

أعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الجمعة أن بلاده لن تتهاون مع أي "دخول غير شرعي" إلى أراضيها، في الوقت الذي منع فيه منع عناصر حرس الحدود اليونانيون مئات المهاجرين من دخول البلاد عند الحدود مع تركيا. ورفعت أثينا التأهب على الحدود "إلى أقصى درجة ممكنة".

إعلان

منع عناصر حرس الحدود اليونانيون الجمعة مئات المهاجرين من دخول البلاد، بعد ساعات على إعلان أنقرة أنها لن تمنعهم من العبور إلى أوروبا.
 

01:47

وتوجه رئيس الأركان العامة اليوناني ووزير الشرطة إلى المنطقة بينما أكدت الحكومة رفع التأهب على الحدود "إلى أقصى درجة ممكنة".

ووصل نحو 300 شخص إلى المنطقة على ما يبدو من أدرنة إلى منطقة إيفروس (شمال شرق اليونان)، بحسب ما أفادت مصادر في الجيش والشرطة. لكن مسؤولا في الجيش اليوناني أكد أن "العدد لا يزال ضمن المعتاد".

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن بلاده لن تتهاون مع أي "دخول غير شرعي" إلى أراضيها. وقال ميتسوتاكيس في تغريدة: "أعداد كبيرة من المهاجرين واللاجئين تجمعت في مجموعات كبيرة على الحدود البرية التركية اليونانية وحاولت دخول البلاد بطريقة غير شرعية".

وأضاف "أريد أن أكون واضحا: لن يتم التساهل مع أي دخول غير شرعي إلى اليونان. نحن بصدد تعزيز أمن حدودنا".

01:37

 

للمزيد: طريق اللجوء

وقال مصدر حكومي يوناني "بعد التطورات في إدلب، تجري (أثينا) اتصالات مكثفة مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي".

وتخشى اليونان وشركاؤها الأوروبيون من تدفق مزيد من اللاجئين من سوريا. وتواجه أثينا صعوبات في إيواء آلاف طالبي اللجوء الذين علق عدد منهم في البلاد منذ نحو خمس سنوات، خاصة في الجزر التي تعاني مخيماتها من الاكتظاظ.

من جهتها، تخشى تركيا التي تستضيف حاليا حوالي 3,6 مليون لاجئ سوري من وصول لاجئين إضافيين في ظل تنامي التململ وسط الأتراك من تواجدهم.

وقد أعلن مسؤول تركي كبير صباح الجمعة أن بلاده لن تمنع المهاجرين الذي يحاولون الوصول إلى أوروبا من عبور الحدود، بعد وقت قصير على مقتل 33 جنديا تركيا بغارة جوية في إدلب.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم